جنرال أميركي يحذر من قدرة داعش على التأقلم

الجمعة 2016/03/11
عندما تفكك قيادة منظمة فسوف تظهر (قيادات) أصغر

واشنطن - قال بول سيلفا نائب رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الخميس إن الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية "لم تصل بعد إلى نقطة تحول" بسبب مرونة الجماعة المتشددة وقدرتها على التأقلم.

وقال سيلفا مستخدما الاسم المختصر للدولة الإسلامية "أعتقد أن السمات التي يجب أن نتذكرها بشأن (داعش) الدولة الإسلامية هي أنهم خصم يتمتع بمرونة مذهلة للتأقلم". وكان سيلفا يتحدث في مؤتمر في واشنطن.

وجاءت تصريحات سيلفا بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن تحقيق عدد من النجاحات ضد قيادة الدولة الإسلامية في الآونة الأخيرة.

وقال البنتاغون يوم الخميس إنه أسر مسؤول تصنيع الأسلحة الكيماوية في الدولة الإسلامية في عملية بالعراق في فبراير.

وقال سيلفا إن قيادة الدولة الإسلامية تتضرر بشدة لكنه أضاف أن من الصعب التكهن بالمكان الذي ستظهر منه القيادات الجديدة القادمة. وأضاف "من المنطقي أن تتوقع أنه عندما تفكك قيادة منظمة ...فسوف تظهر (قيادات) أصغر".

وامتنع سيلفا عن تقديم موعد زمني لإستعادة مدينة الموصل العراقية من الدولة الإسلامية لكنه قال إن الظروف مواتية لعزل الموصل واستعادتها.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أن الجيش الأميركي نفذ غارات على مواقع يشتبه بأنها تحوي أسلحة كيميائية لتنظيم داعش.

وجاءت المعلومات حول المواقع من سليمان داوود العفاري، الخبير السابق بالأسلحة الكيميائية والبيولوجية في ظل نظام صدام حسين، والذي اعتقلته القوات الأميركية قبل عدة أسابيع.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك إنه جرى تسليم العفاري إلى الحكومة العراقية. ورفض كوك تقديم تفاصيل دقيقة عن الغارات، لكنه قال: "نحن واثقون من أن الضربات شلت قدرتهم ( اعضاء داعش)".

وقال مسؤولون في المخابرات الأميركية إن تنظيم داعش نفذ على الأقل 12 هجوما بغاز الخردل وثلاث هجمات أخرى على الأرجح. وأسفرت الهجمات عن سقوط قتلى، ولكن نتيجة للقذائف المدفعية وليس الغاز نفسه. وقال كوك إن الاستعداد لاستخدام الغاز سبب للقلق باعتباره " انتهاك للقانون الدولي".

1