جنوب السودان يسعى إلى تجاوز أزمته السياسية من بوابة التعايش الديني

الثلاثاء 2014/07/22
تقاليد التشارك في المناسبات الدينية بين المسيحيين والمسلمين دعمت قيم التحابب والتعايش

جوبا - عديدة هي المآسي والأحداث الدامية التي مرّت على السودان وأسهمت في تقسيمه في مرحلة أولى ثمّ أضحت تهدد أسس التعايش بين مواطنيه الجنوبيين والشماليين على حدّ سواء في مرحلة ثانية، خاصة بين أصحاب الديانات المختلفة. غير أنّ جنوب السودان نجح، رغم النزاعات السياسية التي تمزقه، في تقديم مثال جيد عن التسامح بين الأديان وآثر أن يتبع نهج التعايش في شهر الصيام، بدل اتّباع طرائق الفرقة والتنافر الناتجين عن الغلو والتعصب والتطرف.

في هذا الإطار، نظّمت مجموعة من الشركات الوطنية العاملة في مختلف مجالات الاستثمار في جنوب السودان إفطاراً جماعياً للمسلمين، في فندق “نيو سودان” تحت شعار “تآخ .. تعايش وتراحم”، وذلك بحضور لفيف من رجال الدين والمشايخ، إلى جانب ممثلي البعثات الدبلوماسية، وجمع غفير من المسلمين.

وفي ظل الأزمة التي تشهدها البلاد، طغت دعوات السلام، وإنهاء النزاع على مائدة الإفطار الرمضاني هذا العام، وتحولت المناسبة إلى منتدى لمناقشة هموم المستقبل وقضاياه في البلاد.

وإثر تناول وجبة الإفطار مباشرة، صعد رئيس تحالف منظمات المجتمع المدني في جنوب السودان (يضم في عضويته أكثر من 100 تنظيم مدني مستقل)، دينق أطواي، إلى المنصة، وافتتح حديثه بتحية الحضور والمسلمين عامّة وتهنئتهم بشهر رمضان المبارك.

وقال أطواي: “بصفتنا ناشطين صلب منظمات المجتمع المدني أتينا لنقول لكم، أيها الناس إنَّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله اتقاكم”.

وفي ذات السياق، توجه بالشكر إلى رجال الدين المسيحيّين لمشاركتهم المسلمين مناسباتهم المختلفة، وأعرب عن فرحته بذلك. كما اعتبر أن الفرحة الأولى في هذه المائدة الرمضانية، هي “أنّ رمضان شهر الطهارة، وصياغة الأخلاق التي تمس حاجة البلاد إليها”، وفق تعبيره.

ومضى قائلا: “أنتم تعرفون أنّ قانون الصيام أقوى من أيّ قانون آخر”، وطالب جميع المسلمين بالصلوات والدعوات الصالحة كي يعمّ السلام والاستقرار جميع ربوع البلاد.

وأوضح أنّ الصيام ليس للمسلمين فقط، فهو موجود في الأديان كافة، وزاد بالقول: “من آمن بالله وكتبه ورسله واليوم الآخر فهو مؤمن”، لافتاً إلى أنّ البلاد في حاجة إلى أهل الكتاب أجمعين.

تضم الأسرة الواحدة في جنوب السودان أحيانا، المسلم والمسيحي ومعتنق المعتقدات الأفريقية

من جهته، قال ممثل المجتمع المسلم بجنوب السودان، موسي المك كور، في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة: “ورد في الأثر أنّ شاباً سأل سيدنا موسى عليه السلام، وقال له أريد أن أكون غنياً جداً، فرد عليه سيدنا موسى، متسائلا: أفي بداية عمرك في الثلاثين عاماً الأولى أم في الثلاثين الأخيرة تريد ذلك؟ فسكت الشاب دون أن يرد”.

وسأل كور الحضور قائلا: “لماذا أتى الله برمضان وما هي مشروعيّته؟” وأشار إلى أنّه شهر التطهير وتزكية النفس، ودعا الشركات الوطنية إلى المزيد من دعم المشروعات الدينية.

ومضى بالقول: “استمروا في (فعل) هذا الخير، أنا قادر على الحصول على الطعام إلا أن الآخرين أو الشريحة الضعيفة، بالإضافة إلى الأرامل واليتامى، لا يتمكنون من ذلك”، وأكد أن هذه هي الفئة الأكثر حاجة إلى الدعم، وزاد بقوله: “خير الصدقة ما أُنفِقَتْ في السر”.

وفي كلمته، شكر ممثل الشركات الوطنية، مكير قينج، الحضور وجميع رجال الدين لمشاركتهم في الإفطار، وقال إنه أتى ليقدم شكره للمسلمين وأصحاب الديانات أجمعين.

واعتبر أن هذه المائدة الرمضانية هي بمثابة رسالة إلى العالم تفيد بأنّ جنوب السودان وطن يتميز بالتعايش الديني بين كافة الكيانات، مبيناً أنه تعلم العمل التجاري من خلال تواجده المستمر مع المسلمين.

ومضى قينج، قائلا: “تعلمت من المسلمين أشياء كثيرة أفادتني في العمل التجاري، فكل ما يهمّ المرء بفعل شيء خاطئ يقولون له هذا عيب”.

كما طالب المسلمين بالدعوات من أجل أن يحلّ السلام والأمن جميع أرجاء البلاد، وأن ترفع قدراتهم العملية تجاه تحقيق التنمية في البلاد.

وفي ذات السياق، قال، أحد الحاضرين، وهو الشيخ أبو عبيدة مصطفى، إنّ شهر رمضان هو شهر التجليات والرحمة بين الناس كافة، وأشار إلى أن الأديان عندما تكون غاية الشعوب تنظم حياتهم، ودعا الجميع في المساجد والكنائس إلى التقرب إلى الله سبحانه وتعالى.

المائدة الرمضانية هي بمثابة رسالة إلى العالم تفيد بأن جنوب السودان وطن يتميز بالتعايش الديني

وأعرب مصطفى عن شكره للذين قاموا بتنظيم مائدة الإفطار التي تجسد معاني التسامح، وقال “إن المائدة قدمت عدة رسائل أهمها تجسيد معاني التسامح والتعايش الديني بين شعب جنوب السودان”.

ولفت إلى أن معظم الإفطارات التي أقيمت في الفترات السابقة كان يقف وراء تنظيمها مسيحيون، مشيرا إلى أنّ ذلك يدل على وجود حرية للتعبد والعبادة.

واعتبر أن ذلك يمثل أقرب علاقة بين الدين الإسلامي والمسيحي، وطالب وسائل الإعلام بإيصال رسائل التعايش الديني بين مكونات جنوب السودان إلى العالم الخارجي.

ويتميز أهالي جنوب السودان، حسب عدد من المراقبين، بدرجة عالية من التسامح الديني، حيث يشكل المسيحيون نسبة عالية منهم، ويظهر التعاضد والتراحم والتكافل بينهم بشكل كبير في المناسبات الدينية المختلفة، وتضم الأسرة الواحدة أحيانا المسلم والمسيحي ومعتنق المعتقدات الأفريقية.

وبلغت نسبة المسلمين في جنوب السودان وفقا لآخر إحصاء رسمي، تم إجراؤه منتصف ثلاثينات القرن الماضي على يد مجلس الكنائس العالمي برعاية الاحتلال البريطاني آنذاك، 18 %، أما المسيحيون فبلغت نسبتهم 17 %، وشكل اللادينيون نسبة 65 %.

ومنذ منتصف ديسمبر الماضي، يشهد جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين تابعين لنائب الرئيس السابق ريك مشار، الذي يتهمه رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت بمحاولة الانقلاب عليه عسكريًا، وهو الأمر الذي ينفيه الأول.

13