جهات صومالية تعرقل المساعدات الإماراتية

الإمارات تستنكر قيام السلطات الأمنية الصومالية باحتجاز طائرة مدنية والاستيلاء على أموال مخصصة لدعم الجيش الصومالي.
الأربعاء 2018/04/11
عملية استيلاء تحت تهديد السلاح

أبوظبي - أثار تعرّض أفراد بعثة إماراتية كانت بصدد نقل مساعدات مالية للقوات الصومالية، متّفق عليها بشكل رسمي مسبق، للمضايقة في مطار مقديشو الدولي، الأسئلة مجدّدا بشأن الجهة المتحكّمة فعلا بالقرار الصومالي، ومدى قدرة الحكومة على ضبط الأوضاع بعيدا عن التأثيرات الخارجية.

وخلال السنوات القليلة الماضية أظهرت دولة الإمارات اهتماما بالغا بمساعدة الصومال على استعادة استقراره، غير أنّ جهات مشاركة في حكم الصومال بدت خلال الفترة القليلة الماضية، واقعة بشكل واضح تحت تأثير أطراف إقليمية معادية للإمارات وتجد في الدور الإماراتي بالصومال خطرا على جهات متشدّدة تدعمها تلك الأطراف نفسها.

وشجبت الخارجية الإماراتية في بيان صدر الاثنين، قيام السلطات الأمنية الصومالية، الأحد الماضي، باحتجاز طائرة مدنية خاصة مسجلة في دولة الإمارات، في مطار مقديشو الدولي، وعلى متنها 47 شخصا من قوات الواجب الإماراتية، والاستيلاء على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي والمتدرّبين، تحت تهديد السلاح.

وشرح البيان أن هذه المبالغ مخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتب منتسبيه، وذلك استنادا إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في نوفمبر 2014، والمتعلقة بتعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

3