جهاديو حركة الشباب يهاجمون مركزا للشرطة شمال الصومال

الثلاثاء 2013/11/19
الهجوم أسفر عن مقتل 10 أشخاص

مقديشو- قال مسؤولون وشهود إن مقاتلين إسلاميين شقوا طريقهم نحو مركز للشرطة شمالي العاصمة الصومالية الثلاثاء وفتحوا النار على ضباط ومدنيين بالداخل مما خلف عشرة قتلى على الأقل.

وأعلنت حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة المسؤولية عن الهجوم الذي وقع الثلاثاء وأبلغت بأن كثيرين من رجالها تمكنوا من الابتعاد عن المكان دون أن يصابوا بأذى. وقتلت حركة الشباب 67 شخصا في هجوم على مركز تسوق في نيروبي في سبتمبر الماضي.

ودوى اطلاق النار داخل مركز الشرطة في بلدوين القريبة من الحدود الاثيوبية، فيما هرع السكان المحليون للبحث عن ملجأ.

وحاصرت قوات حفظ السلام الأفريقية والقوات الصومالية مركز الشرطة وفتحت النار. وقال شهود إن اطلاق الرصاص بالداخل توقف بعد ذلك.

وطردت حركة الشباب من معظم معاقلها الرئيسية بما فيها مقديشو وبلدوين القريبة من الحدود الاثيوبية خلال العامين الماضيين. لكنها واصلت هجماتها بسيارات ملغومة وهجمات يشنها مسلحون.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث العسكري باسم حركة الشباب إن المهاجمين قتلوا 25 شرطيا صوماليا و18 من جنود جيبوتي المشاركين في قوات حفظ السلام الأفريقية.

وبالغ الإسلاميون في السابق في عدد الاصابات مثلما كان المسؤولون يقللون من عدد القتلى في الاشتباكات مع المتمردين.

وقال شهود إن المهاجمين شقوا طريقهم عبر بوابات المبنى بسيارة ملغومة.

وقال نور عثمان وهو صاحب متجر في مكان الحادث "في البداية مرت سيارة مسرعة أمامنا وسرعان ما سمعنا انفجارا مدويا أعقبه اطلاق نار. السيارة اصطدمت ببوابة مركز الشرطة. يمكننا أن نرى عامودا ضخما من الدخان وأن نسمع دوي تبادل اطلاق النار."

وقال ممرض بمستشفى قريب من مركز الشرطة إن الاطباء والمرضى لجأوا إلى سواتر يحتمون بها.

وقال نور ادن وهو ممرض بمستشفى بلدوين لرويترز "كنت في الخارج عندما بدأ القتال والآن لا يمكنني الدخول ... إنه أمر صعب للغاية أن تعرف عدد المصابين بالضبط."

وقال ظاهر أمين جيسو عضو البرلمان الصومالي إن بعض المهاجمين ضمن عشرة قتلى مؤكدين.

وقال: "عدد القتلى يمكن أن يرتفع لأن المهاجمين دخلوا على غير توقع وأطلقوا النار على أي شخص شاهدوه. لا نعرف حتى الآن العدد الدقيق للمهاجمين."

وندد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد بهجوم حركة الشباب، قائلا إن حكومته مصممة على القضاء على الإسلاميين.

1