جهاد "5 نجوم" في سوريا

الجمعة 2013/11/29
الجهاديون في سوريا يمضون ليال على ألعاب الإنترنت والدردشة

دمشق- "الجهاد" في القرن الحادي والعشرين في سوريا مختلف في طبيعته عن الجهاد المتقشف في ثمانينات القرن العشرين في أفغانستان، حيث كان المجاهدون بعيدون عن العالم لأشهر ولا يتواصلون مع أهاليهم إلا عبر الرسائل فلم تكن الإنترنت بعد منتشرة كما هو الحال في سوريا.

ويستخدم بريطانيون أعضاء في تنظيم القاعدة وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى للإعلان عمّا أسموه "جهاد 5 نجوم" في سوريا.

وذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" أن اندفاع "الجهاديين" الأجانب إلى سوريا من بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا أثار ظاهرة جديدة يقوم من خلالها المقاتلون باستخدام مواقع الإنترنت لتجنيد أعضاء جدد وتدوين كلمات التأبين لشهدائهم وإرسال الرسائل إلى ذويهم وأصدقائهم في أوطانهم وإسداء المشورة للمتطوعين الجدد وتسجيل اليوميات عن خبراتهم هناك.

وأضافت أن الجهاد في سوريا "أصبح الحرب المقدسة في القرن الـ21 ويختلف عن الجهاد في عقد الثمانينات.. ويمكن أن يقضي الجهاديون في سوريا ليال على ألعاب الإنترنت والدردشة مع أسرهم أو مشاهدة أشرطة الفيديو لتنظيم القاعدة في أماكن نومهم".

وأظهرت صورة لمقاتل بريطاني يدعى أبو القعقاع كيف يمكنه حمل ذخيرة إضافية في لحيته. فيما أظهرت صورة أخرى أحد المقاتلين وهو يرتدي قناعا ويحمل بندقية.

ويستخدم كل أعضاء المجموعة أسماء مستعارة، ويبدو أنهم حريصون بشكل كبير على تجنب إظهار كامل وجوههم في الصور التي يقومون بنشرها لأنفسهم على الإنترنت.

وقال أحدهم، ويُعرَف في سوريا باسم أبو عبدالرحمن البريطاني "أي أخ يودّ المجيء، فليأتِ، سواء بمفرده أو برفقة مجموعة. فالأمران جيدان. ولا تُطلَب منك أموال حين تأتي إلى هنا. ويمكنني القول إن الطريق مفتوح لكم الآن".

ونقلت الصحيفة عن المحلل في المركز الدولي لدراسة التطرف في لندن شيراز ماهر قوله "إن المواد الأساسية الثلاث التي يحتاج لها الجهاديون في سوريا هي: ورق التواليت والإسعافات الأولية وجهاز (آي باد)، وفقا للجهاديين أنفسهم لأن الكثير منهم ينتمون إلى مجتمعات غربية تستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية لا سيما موقع تويتر لكونه منبرا مفيدا لتبادل المعلومات".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الجهاديين" في سوريا يعتقدون أن أمورهم جيدة إلى درجة أنهم يتداولون عبارة "جهاد الـ5 نجوم" حيث كتب جهادي تغريدة في تويتر قال فيها "إن أخا مجاهدا في مالي لم يتمكن من تغيير ملابسه أو الاستحمام لمدة شهرين، لكن لدينا في سوريا جهاد الخمسة نجوم".

19