جهاز أبوظبي يعزز صدارته الصناديق السيادية العربية

الاثنين 2017/02/13
إستراتيجية لبناء المستقبل

دبي - تصدر جهاز أبوظبي للاستثمار، ذراع دولة الإمارات الاستثماري، صناديق الثروة السيادية العربية بإجمالي أصول بلغ 792 مليار دولار، وحل في المرتبة الثالثة عالميا، وفق تقرير أصدره معهد صناديق الثروة السيادية (آي.أس.دبليو.أف) الأحد.

وبحسب بيانات المعهد المتخصص في دراسة استثمارات الحكومات والصناديق السيادية، فإن السعودية احتلت المركز الثاني على المستوى العربي، والرابع عالميا، بإجمالي أصول بلغ 576.3 مليار دولار، تتبع لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي).

وحلت الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في المرتبة الخامسة عالميا، بينما جاء جهاز قطر للاستثمار في المرتبة التاسعة بموجودات قدرها 335 مليار دولار.

وتأتي مؤسسة دبي للاستثمار في المركز الـ11 بإجمالي أصول بلغ 200.5 مليار دولار، يليها صندوق الاستثمارات العامة السعودي في المرتبة الـ13 عالميا، بإجمالي أصول بلغ نحو 160 مليار دولار.

792 مليار دولار حجم الأصول التي يملكها جهاز أبوظبي للاستثمار بحسب معهد صناديق الثروة السيادية

ويبلغ إجمالي قيمة أصول صناديق الثروة السيادية العربية المدرجة في التقرير والبالغ عددها 16 صندوقا، نحو 3.071 تريليون دولار.

ويقول خبراء إن حكومات الخليج تعول على صناديقها السيادية لإيجاد عوائد بديلة عن الإيرادات النفطية، لذلك بدأت تعزّز أصول صناديقها عبرالدخول في قطاعات جديدة مثل الطاقة البديلة والتكنولوجيا والاستثمار في المستقبل.

وشمل التقرير أكبر 78 صندوق ثروة سياديًّا حول العالم، وفق الأرقام المحدثة التي أعلنها المعهد والمتعلقة بنهاية الربع الرابع من العام الماضي، والتي تبلغ أصولها نحو 7.424 تريليون دولار.

وكان صندوق التقاعد الحكومي النرويجي قد احتل المرتبة الأولى عالميا، بإجمالي أصول بلغ 885 مليار دولار، بحسب تقرير المعهد بينما جاءت شركة الصين للاستثمار في المرتبة الثانية، بإجمالي أصول بلغ 813.8 مليار دولار.

11