جهود تحرير المناطق اليمنية تبلغ سرعتها القصوى وتقرب نهاية الانقلاب

الثلاثاء 2015/08/04
قوات التحالف تدعم معركة المقاومة الشعبية في العند

عدن – بلغ الجهد العسكري لتحرير مناطق اليمن من قبضة الانقلابيين الحوثيين أمس زخما غير مسبوق بتحرير قاعدة العند الجوية الاستراتيجية، في ظل أنباء عن نزول قوّة منظّمة ومدرّبة على يد قوات التحالف العربي على أرض عدن لحمايتها من هجوم حوثي مضاد وللمساعدة في توسيع معركة التحرير باتجاه تعز أكثر محافظات اليمن سكانا والتي قالت مصادر في المقاومة إن معركتها الكبرى على وشك الانطلاق.

وشنت القوات الموالية للحكومة اليمنية الشرعية أمس هجوما واسعا لاستعادة قاعدة العند الجوية أكبر قواعد البلاد من المقاتلين الحوثيين وحلفائهم من جيش الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس “بدأت معركة استعادة قاعدة العند” في محافظة لحج الجنوبية شمال عدن.

وأضاف أن طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية توفر غطاء جويا للقوات التي تتقدم من منطقة جبلية غرب القاعدة التي تبلغ مساحتها نحو 15 كيلومترا مربعا.

وسبق الهجوم نشر مئات من المقاتلين والعسكريين في محيط القاعدة تؤازرهم الدبابات والمصفحات والعربات العسكرية المتطورة التي وفرتها قوات التحالف، وفق قائد القوات فضل حسن. وانطلقت هذه القوات من عدن التي تمت استعادتها في منتصف يوليو الماضي بعد معارك بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة الشرعية وذلك بهدف قطع طرق إمداد الحوثيين إلى الجنوب.

ويأتي ذلك فيما أكدت مصادر يمنية مطلعة بدء تنفيد عملية عسكرية نوعية بمعدات عسكرية ضخمة من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محافظتي لحج وأبين القريبتين من عدن.

وجاءت العملية بعد أن قامت قوات التحالف العربي بعمليات إنزال لمعدات عسكرية ضخمة إضافة إلى نشر ثلاثة آلاف جندي بمعداتهم الثقيلة لتأمين مدينة عدن التي تم تحريرها مؤخرا .

وذكرت التقارير الواردة من عدن أن قوات التحالف عززت المقاومة في المدينة بعشرات الدبابات الحديثة وعشرات المدرعات والمدفعية ذاتية الحركة وكاسحات الألغام استعدادا لمعركة تحرير قاعدة العند في لحج.

وأشارت إلى أن عملية الإنزال التي جرت بميناء البريقة بعدن تم خلالها إنزال دبابات لوكلير فرنسية الصنع المتطورة وناقلات جند ومدرعات وراجمات صواريخ بالإضافة إلى أسلحة متوسطة وخفيفة وذلك استعدادا لمعارك أبين و لحج.

3