جهود دولية تنقذ 1500 مهاجر بالمتوسط

السبت 2017/11/25
15 عملية إنقاذ في 3 أيام

روما - أعلنت مصادر قدمتها منظمة “إس أو إس المتوسط”، الجمعة، أنه تم إنقاذ زهاء 1500 مهاجر في الأيام الثلاثة الأخيرة عبر 15 عملية إنقاذ بحري جرت في المياه الدولية قبالة السواحل الليبية.

وتكثف منظمات الإغاثة جهودها لمنع تسلل المهاجرين إلى أوروبا، فيما يرى مراقبون أن هذه الجهود تصطدم بوضع أمني هش يزيد من تعطيل جهود الإنقاذ.

وتم العثور على امرأة ميتة على متن زورق كان يواجه خطرا، وذلك خلال عملية إنقاذ بحري. وعثر على الضحية في زورق مطاطي كان على متنه أيضا 108 من الركاب بينهم 16 امرأة و34 قاصرا غالبيتهم إريتريون أنقذهم قارب “إكواريوس” الذي استأجرته “إس أو إس المتوسط”.

وقال ركاب كانوا ضمن الموجودين على متن الزورق للكادر الطبي التابع لمنظمة أطباء بلا حدود إن “الضحية توفيت قبيل مغادرة الساحل الليبي نتيجة إنجابها طفلا”. وأضاف الشهود أن الطفل الذي أنجبته المرأة ولد ميتا.

ونفذ قارب “إكواريوس” أيضا الأربعاء الماضي عمليتين بحريتين أخريين إحداهما بالتعاون مع سفينة عسكرية إسبانية. وقد أتاحت العمليتان إنقاذ 279 شخصا بينهم العشرات من النساء والأطفال.

وكان خفر السواحل الإيطالي قد أعلن في بداية نوفمبر الجاري العثور على جثث سبعة مهاجرين على متن قوارب قبالة السواحل الليبية، وذلك في إطار عدة عمليات إغاثة أتاحت إنقاذ 900 مهاجر آخرين.

وقال مصدر مطلع إن ثماني عمليات إغاثة جرت بتنسيق مع خفر السواحل الإيطالي أدت إلى إنقاذ المهاجرين الذين حاولوا عبور البحر المتوسط انطلاقا من ليبيا على متن قوارب مطاطية.

ووصف ديمتريس أفراموبولوس، المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة واللجوء، أوضاع المهاجرين في ليبيا بالخارجة عن السيطرة، معربا عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم والمساعدة.

وقال المفوض الجمعة، إن أوضاع المهاجرين في ليبيا “غارقة في الفوضى، ويصعب التحكم فيها”.

4