جهود لإثناء "أطباء بلا حدود" عن مغادرة اليمن

السبت 2016/08/20
التحالف يحقق في وقوع غارة على مستشفى في حجة

الرياض - عبّر التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية بقيادة المملكة العربية السعودية، عن رغبته في حلّ الإشكال القائم مع منظمة أطباء بلا حدود سعيا إلى إثناء الأخيرة عن قرارها إجلاء موظفيها من اليمن بما ستترتب عليه من نتائج على صعيد الوضع الإنساني في البلد الذي يشهد نزاعا داميا ويعاني نقصا حادا في المجال الصحي وما يتصل به من أدوية ومعدات وكوادر بشرية.

وأعلن التحالف، الجمعة، أنه يريد أن يجتمع بسرعة مع ممثلي المنظمة غير الحكومية بعد قرارها إجلاء موظفيها من مستشفيات بشمال اليمن، على خلفية اتهامها للتحالف باستهداف أحد تلك المستشفيات.

وعبّر في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن أسفه الشديد لقرار المنظمة، مؤكدا في ذات الوقت تقديره “للعمل الذي تقوم به مع الشعب اليمني في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وأضاف أنه “يسعى إلى عقد اجتماعات عاجلة مع المنظمة للتعرف عن كيفية التوصل معا لإيجاد حل لهذا الوضع”.

وأكد البيان أن التحالف “يلتزم بالاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي في كافة عملياته باليمن وأنشأ فريقا مستقلا مشتركا لتقييم الحوادث للتحقيق في التقارير عن سقوط ضحايا بين المدنيين نتيجة أعمال التحالف”.

وبمجرّد ذيوع خبر سقوط مدنيين في غارة طالت مستشفى في محافظة حجة شمالي اليمن أعلن التحالف مساء الاثنين الماضي عن فتح تحقيق عاجل ومستقل بشأن الحادثة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن فريق تقييم الحوادث المشتركة، التابع للتحالف، اطلع على تقارير تشير إلى وقوع غارة جوية على مستشفى في حجة، وبادر الفريق بفتح تحقيق مستقل في هذه التقارير وبشكل عاجل.

وأوضحت الوكالة أن فريق التقييم سيقوم، كجزء من التحقيق، بالحصول على معلومات إضافية من منظمة أطباء بلا حدود، وسوف يعلن النتائج التي توصل إليها بشكل علني.

ورغم اعتراف تحالف دعم الشرعية في اليمن بحدوث مثل هذه الأخطاء، فإن تلك الحوادث كثيرا ما تستغلّ في دعاية مضادة من قبل المتمرّدين الحوثيين وعدد من الجهات الإقليمية الداعمة لهم ماديا وسياسيا وإعلاميا.

3