جوائز العويس تحجب فرع أدب الطفل وتنفتح لأول مرة على الموسيقى

الخميس 2016/05/19
جائزة بفروع مختلفة

أبوظبي – أعلنت جائزة العويس للإبداع عن أسماء الفائزين في دورتها الثالثة العشرين والتي تعدت قيمتها المليون درهم إماراتي. ومنحت شخصية العام الثقافية إلى هيئة الشارقة الثقافية نظرا إلى القفزة النوعية التي حولت الإمارة إلى عاصمة للنشر والكتاب وصناعة التأليف.

فيما تقاسم الجائزة الثقافية الخاصة كل من الباحث غسان الحسن والدكتور راشد المزروعي مدير عام مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات وكامل يوسف حسين.

أما المسابقة العامة من الجائزة والتي تضمنت فروعا عديدة، فقد آلت جائزة الدراسات الإنسانية إلى الباحث جاسم خليل الشمسي عن بحثه "اتجاهات الشباب الجامعي في الإمارات نحو المخدرات الرقمية"، أما جائزة المحور التشريعي فجاءت من نصيب الباحث فيصل الطاهر شياد عن بحثه "نحو إطار مقترح لمكافحة جرائم السوق المالي" في حين فاز في المحور الثقافي بحث "تقييم واقع الانجازات القطاع الصناعي في دولة الإمارات" للباحثة فطيمة الزهرة بنت فاروق.

ونال أحمد محمد أبوزيد جائزة أفضل بحث في محوره الثقافي عن بحث "الدبلوماسية الثقافية والنفوذ الاقليمي الإماراتي"، وللمرة الثانية على التوالي فاز جمعة خايفة الحميري بجائزة أفضل كتاب يصدره أبناء الإمارات بعنوان "دبي واللؤلؤ" وحلّ في المركز الثاني كتاب "الرياح والأهوية" لمؤلفه فهد علي المعمري وجاء المركز الثالث من نصيب "أطلس السياحة الجيولوجية في الإمارات" لمؤلفه أشرف البارودي وهو أفضل كتاب لغير المواطنين.

في الإبداع الأدبي والثقافي فازت بأفضل إبداع قصصي أو روائي المؤلفة صالحة عبيد حسن عن مؤلفها "خصلة بيضاء بشكل ضمني"، أما جائزة أفضل نص مسرحي فنالتها مسرحية "شيطان البحر" للمؤلف مرعي الحليان، فيما حاز جائزة أفضل ديوان شعر فكانت للمجموعة الشعرية "الباحث عن ارم" للشاعر عبدالله الهدية. فيما حجبت كل من جائزة أفضل كتاب للطفل وأفضل عمل مترجم.

للمرة الأولى تضمنت الجائزة فئة الموسيقى وفاز بها الفنان علي عبيد الحفيتي بالعزف على الآلات الوترية حيث كانت له مشاركات في أركسترات عالمية

وفاز تلفزيون أبوظبي بجائزة أفضل برنامج ثقافي محلي وإذاعي عن برنامجه "أبوظبي تقرأ" أما إذاعيا فقد فاز برنامج "حديث الروح" من مركز إذاعة دبي وفي الأفلام الوثائقية القصيرة فاز بالمركز الأول تلفزيون الشارقة عن "أجمل مساجد العالم" والمركز الثاني لفيلم "مطار دبي الدولي" من نصيب ناشيونال جيوغرافيك.

أما الأعمال الفنية فقد فاز بالمركز الأول في الرسم عبيد سرور الماس، أما المركز الثاني فكان مناصفة بين لبنى محمود الزرعوني وحميد عبيد النعيمي، وفي الخط فاز خالد علي الجلاف بالمركز الأول عن الخط الكوفي وهيا الكتبي بالمركز الأول عن خط النسخ. أما التصوير ففازت كل من عايشة سعيد الشحي بالمركز الأول وعبدالرحمن عبدالله الزعابي بالمركز الثاني ونال سالم أحمد صالح المركز الأول عن النحت وفاطمة وليد راشد المركز الثاني والمركز الثالث جاء مناصفة بين مريم عبيد سالم وعبدالله أحمد سالم.

وللمرة الأولى تضمنت الجائزة فئة الموسيقى وفاز بها الفنان علي عبيد الحفيتي بالعزف على الآلات الوترية، حيث كانت له مشاركات داخل وخارج الدولة في أركسترات عالمية، أما البوستر ففاز بالمركز الأول موضي أحمد خليف السويدي وبالمركز الثاني محمد مراد البلوشي.

أما مسابقات الشباب في أفضل عمل فني ففي الرسم فازت بالمركز الأول ميرة عبد الرحيم سالم والمركز الثالث شيخة محمد الزعابي فيما حجب المركز الثاني، أما الخط فقد جاء المركز الأول مناصفة بين عائشة محمد الحساني عن خط الديواني وفاطمة سالم خلفان في خط الثلث.

وفي التصوير فازت بالمركز الأول مها يوسف العبيدلي وتحصّل على المركز الثاني أحمد علي الشريف والمركز الثالث شيماء يوسف العبيدلي أما البوستر فكان المركز الأول من نصيب لما يوسف العبيدلي والمركز الثاني لميثاء محمد جمال وجائزة تشجيعية لمريم محمد المنصوري.

14