جوبا: اعتقال وزير الخارجية السابق لام أكول

الثلاثاء 2014/07/22
منع لام أكول من السفر وسحب جواز سفره

الخرطوم- اعتقلت السلطات الأمنية بدولة جنوب السودان، وزير الخارجية السابق ورئيس الحركة الشعبية "التغيير الديمقراطي" لام أكول أجاوين من مقر إقامته بفندق بعاصمة الجنوب جوبا.

وقالت مصادر إعلامية السودانية إن الاعتقال تم عصر أمس، بناءً على تقارير تثبت تورط لام أكول في المحاولة الانقلابية في ديسمبر الماضي. وأشارت المصادر إلى أنه تم سحب جواز سفره ومنعه من السفر للخارج.

لام أكول يعتبر أحد الشخصيات البارزة في جنوب السودان ينتمي إلى قبيلة الشلك ثالث أهم قبيلة في الجنوب بعد الدينكا والنوير.

وقد قع اتفاقا مع الحكومة السودانية عرف باسم اتفاق فشودة للسلام عام 1997، ثم اتفاقا آخر أطلق عليه اتفاق الخرطوم في العام نفسه وعين بعدها وزيرا للنقل.

وانسحب أكول في يوليو 2002 من حزب المؤتمر الوطني الحاكم حين لم يعين في مكتبه السياسي، وانسحب معه كل من علي مكي بلايل المستشار الرئاسي السابق للسلام وأمين بناني، بسبب ما اعتبروه غياب الشفافية وعدم الالتزام بمبدأ الحريات الأساسية، والفشل في تنفيذ اتفاقات السلام الموقعة مع فصائل سابقة من حركة التمرد.

كما أسس وبناني حزب العدالة الذي لم يلبث أن عرف انشقاقا، فأعلن أمين بناني عن حزب جديد (حزب العدالة القومي)، في حين أعلن لام أكول عن عودته إلى التمرد.

ومنذ أكتوبر2003 والفصيل الموحد بزعامة لام أكول ينسق نشاطاته السياسية والعسكرية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان وذراعها العسكري الجيش الشعبي بقيادة جون قرنق.

على صعيد آخر، افادت المصادر بأن جيش جنوب السودان ألحق خسائر فادحة بحركة المعارضة التي يقودها رياك مشار في عملية عسكرية ثقيلة جرت صباح أمس الاثنين، عقب استعادة المعارضة لمدينة الناصر.

وقال مصدر بالجيش الشعبي إنه تم طرد المعارضين من منطقة تقع على بعد "2" كم من مدينة الناصر، وهاجمت القوات الخاصة التابعة للجيش الشعبي بدعم من طائرتين هليكوبتر حربيتين المعارضين صباح أمس.كما كشف عن أنه أحصى جثث 75 من المعارضة المسلحة في كتبوا، معظمهم من الأطفال المقاتلين المشاركين في تلك المعارك.

وفي السياق نفسه أكد المتحدث العسكري باسم قوات المعارضة المسلحة العميد لوال كوانج أن قواته لا تزال تسيطر على الأوضاع في منطقة الناصر وأن المزاعم بالسيطرة لا أساس لها من الصحة.

1