جوبا تتهم المتمردين بقتل مدنيي ملكال

السبت 2014/02/22
المدنيون يدفعون ضريبة الحرب في جوبا

جوبا - أكد المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير، إصابة أحد قادته الميدانيين في مواجهات مع المتمرّدين، الجمعة، بمدينة ملكال التي تشهد معارك منذ عدة أيام.

وقال أقوير إن “الجنرال جونسون أولينج يخضع للعلاج بجوبا بعد أن تمت إصابته أثناء القتال في ملكال”، مضيفا أن إصابة أولينج خفيفة وحالته مستقرة تماما ويتلقى العلاج في إحدى الوحدات العسكرية.

ويعتبر الجنرال أولينج أحد القيادات الميدانية التي انضمت حديثا إلى الجيش النظامي بدولة جنوب السودان الذي كان يقاتله في أعالي النيل بعد استجابته للعفو الرئاسي عن حاملي السلاح في شهر أبريل العام الماضي.

وفي السياق نفسه، اتهمت حكومة جنوب السودان قوات المتمرّدين بقتل 17 شخصا على الأقل في هجومين منفصلين على كنيسة ومستشفى في مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل شمال جوبا.

وقال لينو أمول المسؤول الحكومي بملكال، إن “المتمرّدين توجهوا الأربعاء إلى الكنيسة الكاثوليكية في ملكال حيث يختبئ بعض الناس وقتلوا 10 أشخاص وصباح الخميس قتلوا 7 أشخاص آخرين في المستشفى”.

وأوضح أمول أن المتمرّدين كانوا يتحركون في أنحاء البلدة ويبحثون عن الأشخاص المختبئين ويحرقون المنازل، محذّرا من أن الوضع في المدينة أصبح سيّئا للغاية. من جهته، أكد المتحدث باسم الجيش الحكومي لجنوب السودان فيليب أقوير وقوع عمليات قتل، الخميس، في ملكال على يد المتمرّدين الموالين لمشار.

وأوضح أقوير أن قوات الجيش الحكومي تتواجد حاليا في الجزء الشمالي من المدينة وتستعد لاسترداد الأجزاء الباقية منها.

وعلى صعيد آخر، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن شعوره بالقلق العميق إزاء تجدّد القتال العنيف في مدينة ملكال وحث طرفي النزاع على ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي.

وشدّد بان كي مون في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه في وقت متأخر، الخميس، علي ضرورة التزام جميع الأطراف بالتنفيذ الكامل لاتفاقات 23 يناير المتعلقة بوقف الأعمال العدائية وأوضاع المعتقلين والتعاون مع “إيغاد”".

ودعا بان كي مون جميع الأطراف إلى احترام عمل الموظفين في المجالات الإنسانية في جنوب السودان وإلى ضمان حرية تنقلات أفراد البعثة الأممية “أونميس″.

5