جوبا تتوعد بانتخابات عامة حال فشل السلام

مايكل مكوي لويث يتهم المعارضة بـتقويض جهود السلام من خلال المطالبة بتغيير النظام وعدم شرعية الرئيس سلفاكير ميارديت.
الاثنين 2018/04/09
بؤس متشوق للسلام

جوبا - لوحت حكومة دولة جنوب السودان الأحد بإجراء الانتخابات العامة نهاية الفترة الانتقالية حال عدم التوصل إلى تسوية سلمية خلال الجولة المقبلة من مباحثات إحياء اتفاق السلام مع قوى المعارضة.

وقال مايكل مكوي لويث، وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة إن “الحكومة جاهزة للمشاركة في جولة المباحثات المقبلة”، المقررة بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا نهاية أبريل الجاري.

وأضاف لويث “سنقوم بإجراء الانتخابات العامة في حال لمسنا عدم جدية المعارضة في التوصل إلى تسوية، والتخطيط لاستدراجنا حتى نهاية الفترة الانتقالية وانتهاء أجل الحكومة الانتقالية ليتحدثوا عن عدم شرعيتها”.

واتهم المتحدث باسم الحكومة، المعارضة بـتقويض جهود السلام من خلال المطالبة بتغيير النظام وعدم شرعية الرئيس سلفاكير ميارديت.

وفي مارس الماضي، قالت جوبا إن أجل الفترة الانتقالية وعمر الحكومة سينتهيان في أغسطس المقبل، وليس أبريل، بحسب نصوص اتفاق السلام الموقع بين الحكومة والمعارضة المسلحة في 2015، حال فشل الأطراف في التوصل إلى اتفاق سلام خلال الفترة المقبلة وعدم إقامة الانتخابات العامة.

وتنص اتفاقية السلام على إجراء انتخابات عامة قبل 60 يوما من نهاية الفترة الانتقالية المقدرة بـ36 شهرا.

ومنذ 2013 تعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بعدًا قبليًا.

وخلّفت هذه الحرب نحو عشرة آلاف قتيل ومئات الآلاف من المشردين، ولم تفلح في إنهائها اتفاقية سلام. وتقترح مبادرة السلام أن تأخذ الحكومة 50 بالمئة من الحكومة الانتقالية في حين تحصل جماعات المعارضة الأخرى على 49 بالمئة، بجانب أربعة نواب للرئيس يشرفون على قضايا الحكم والاقتصاد والبنية التحتية ونائب للرئيس يشرف على مجموعة التنمية البشرية والخدمات الاجتماعية، إضافة إلى قضايا أخرى.

5