جوبا تخطط لتمديد ولاية سلفا كير

حكومة جنوب السودان تقترح مشروع قانون يمدد فترة رئاسة سلفا كير ميارديت لثلاث سنوات أخرى.
الأربعاء 2018/07/04
إجراء غير قانوني لتمديد رئاسة سلفا كير

جوبا – اقترحت حكومة جنوب السودان الثلاثاء، مشروع قانون يمدد فترة رئاسة سلفا كير ميارديت لثلاث سنوات أخرى، في خطوة من شأنها أن تقوض محادثات السلام ووصفتها القوى المعارضة بأنها غير قانونية.

وقال النائب بول يوان بونجو إن مشروع القانون قُدم للبرلمان الاثنين، وإن النواب يعتزمون التصويت عليه الشهر الجاري، فيما قال متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان، الذي يتزعمه المعارض ريك مشار، إن الحكومة تقترح “إجراء غير قانوني” في محاولة لتمديد رئاسة سلفا كير.

والتقى سلفا كير مع مشار الأسبوع الماضي في العاصمة السودانية الخرطوم وأبرما اتفاق سلام جديد شمل وقف إطلاق نار بدأ سريانه السبت، لكنه تعرض للانتهاك في اليوم ذاته عندما نفذت القوات الحكومية والمتمردون هجمات كل على مواقع تابعة للآخر.

وقتل الاثنين عشرات الأشخاص في اشتباكات بين جيش الحكومة والمتمردين في منطقة أعالي النيل، في ما يعد انتهاكا آخر لاتفاق وقف إطلاق النار وقعته الأطراف المتنازعة في الخرطوم الأسبوع الماضي ولم يمض على توقيعه أكثر من 72 ساعة.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان لول رواي كوانغ لوكالة الأنباء الألمانية “جاء المهاجمون وهاجموا منطقة بانكيتا القريبة من حقل أدار النفطي وقتلوا 18 مدنيا”، مضيفا “بين القتلى 3 إثيوبيين وسودانيين اثنين كانوا يقومون بأعمال تجارية مع السكان المحليين بالمنطقة”.

وانزلقت جنوب السودان، التي تعد أحدث دولة في العالم، بعد انفصالها عن السودان عام 2011، في أتون للحرب الأهلية عام 2013 عقب أن اتهم سلفا كير نائبه حين ذاك مشار بالتخطيط لشن انقلاب.

وبينما اندلعت الحرب في البداية بين أكبر مجموعتين عرقيتين في جنوب السودان، الدينكا التي ينتمي إليها كير والنوير التي ينتمي إليها مشار، ظهرت منذ ذلك الحين ميليشيات أصغر تتقاتل في ما بينها ما يثير الشكوك بشأن قدرة الزعيمين على وقف الحرب.

ولتحقيق حد أدنى من النتائج، يفترض أن يتجاوز الرجلان اللذان طبعت المنافسة بينهما مصير جنوب السودان منذ استقلاله في 2011، غياب الثقة بينهما، لكن من غير المؤكد حسب محللين، أن يكون سلفا كير مستعدا لتقديم أي تنازلات لأن قواته على وشك التفوق عسكريا في مواجهة حركة تمرد تزداد تفككا.

5