جورج وسوف ورود ستيوارت يختتمان موازين بالطرب والحماسة

أحيا نجم موسيقى السول البريطاني رود ستيوارت، والمغني العربي الشهير جورج وسوف ليلة ختام مهرجان موازين في مدينة الرباط المغربية في سهرة عرفت تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي حضر بكثافة.
الاثنين 2017/05/22
جورج وسوف يلهب المسرح رغم المرض

الرباط – اختتمت ليلة السبت/الأحد بالعاصمة المغربية الرباط فعاليات الدورة السادسة عشرة من مهرجان “موازين إيقاعات العالم”، أحد أكبر المهرجانات الموسيقية العالمية، والأضخم عربيا وأفريقيا.

وأحيا نجم موسيقى السول البريطاني رود ستيوارت، والمغني العربي الشهير جورج وسوف ليلة ختام المهرجان.

واضطر وسوف إلى إنهاء سهرته من منصة النهضة المخصصة لنجوم الغناء العربي قبل موعدها بسبب وضعه الصحي.

ولم يمنع اعتلال صحة الفنان الملقب بـ“سلطان الطرب” من بصم ليلة اختتام المهرجان بسهرة حاشدة، قصدها الآلاف من المعجبين، والتوقيع على إحدى أضخم سهرات المهرجان، رغم اضطراره في بعض لحظات السهرة إلى الجلوس على كرسي لاستكمال الغناء.

وببحة صوته المتميزة وأدائه الفريد، أسر وسوف جمهور الغناء العربي بباقة من أشهر أغانيه، وأغاني بعض مشاهير الغناء العربي، بينها “صابر وراضي”، و“خسرت كل الناس”، و“كلام الناس”، و“بياعين الهوى”، و“بتعاتبني”، و“الهوى سلطان”.

وعرفت السهرة تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي ظل يردد أغانيه، ويرقص على موسيقاها وكلماتها.

وعلى منصة حي “السويسي”، وقع ستيوارت على إحدى أضخم السهرات التي شهدتها المنصة، منذ افتتاح المهرجان.

وألهب هذا الفنان، الذي يوصف بكونه “من أكبر مراجع الموسيقى العصرية”، حماس الجمهور الذي حرص على متابعته بالآلاف، بأدائه لأشهر أغانيه.

وبلغت مبيعات ألبومات رود ستيوارت، الذي احتفل بمرور 50 سنة من مشواره الفني، أزيد من 200 مليون نسخة.

واستضاف مهرجان “موازين إيقاعات العالم”، الذي افتتح الجمعة 12 مايو الجاري، نخبة من الفنانين العالميين.

واعتلى المنصات الأربع للمهرجان، وفضاء شالة الأثري، والمسرح الوطني، عدد من نجوم الموسيقى والغناء الغربي، بينهم البريطانية إيلي غولدينغ، ومن أميركا ويز خليفة ونايل رودجرز ولورين هيل ونيك جوناس ودومي لوفات، والسنغالي الفرنسي بوبا، والفرنسي سنيك، والبريطاني “رود ستيوارت”.

كما كان ضيفا على “موازين”، كل من المغني البريطاني المسلم سامي يوسف، والعراقي ماجد المهندس، واللبنانية نوال الزغبي، والعراقي محمد السالم، والسوريين جورج وسوف وحسن الديك، واللبنانيين فارس ونجوى كرم، والمغربيين أسماء المنور وحاتم عمور، والمصري تامر حسني، ومن تونس لطفي بوشناق وغيرهم من نجوم الغناء العربي.

واستضاف المهرجان كذلك في مسرح محمد الخامس وفضاء شالة الأثري، الفرنسي الشهير شارل أزنافور، والهندية أنوشكا شنكار، وفاكية ستافرو من قبرص. كما استضاف تريو شكويلو وماركو مزكيدا من إسبانيا، وسزان باكا من البيرو، وجيسان فالي من مدغشقر، ولفتيريا أزنيتاكي من اليونان.

وفي الوقت الذي لم يشكف المنظمون عن العدد الإجمالي للجهور الذي حضر سهرات الدورة الـ16 من مهرجان “موازين”، سجل المتتبعون أن هذه الدورة كانت أقل إقبالا من الدورات السابقة. ولمهرجان “موازين إيقاعات العالم”، الذي تنظمه جمعية “مغرب الثقافات” (غير ربحية)، شهرة عربية وعالمية واسعة.

24