جولة تعادلات تعقد حسابات ساحل العاج والكاميرون

الخميس 2015/01/22
من المنتظر أن تشهد المجموعة الرابعة تنافسا شديدا في ظل تقارب المستويات

مالابو (غينيا الاستوائية) - انتزعت الكاميرون تعادلا صعبا من مالي بنتيجة 1-1 في المباراة الأولى للفريقين بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم الثلاثاء وذلك بفضل هدف امبرويس اويونغو قبل نهاية اللقاء الذي أقيم في مالابو.

وسجل اويونغو قبل ست دقائق على النهاية ليعادل الهدف الذي سجله سامبو ياتاباري في الشوط الثاني.

وتركت هذه النتائج، الفرق الأربعة في المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة لكل منها بعد تعادل كوت ديفوار مع غينيا 1-1.

وكانت بداية مالي جيدة بعد أن سدد بكاري ساكو كرة قوية أبعدها فابريس أوندوا حارس مرمى الكاميرون في الدقيقة العاشرة من اللقاء الذي أقيم على ستاد نويفو.

وعانت الكاميرون من صدمة مبكرة عندما أصيب لاعبها اينوه ايونغ ليحل محله فرانك كوم عقب 17 دقيقة.

ولم تستطع مالي الحفاظ على تقدمها وسيطر اويونغو على عرضية راؤول لوي قبل أن يسكن الكرة شباك الحارس صومايلا دياكيتي ليمنح الكاميرون نقطة تعادل مستحقة.

وأبدى هنرى كاسبرزاك، المدير الفني للمنتخب المالي، حزنه الشديد عقب تعادل فريقه مع نظيره الكاميروني.

وأكد كاسبرزاك أن فريقه كان الأقرب للفوز وأهدر العديد من الفرص التي كان من الممكن أن تصبح فوزا بنتيجة كبيرة.

وقال “قدم المنتخبان مباراة جيدة، خاصة المنتخب المالي الذي أبلى بلاء حسناً وخلق الكثير من الفرص الحقيقية للتسجيل، وكاد يخرج فائزا بعدد كبير من الأهداف لولا تألق الحارس الكاميروني الذي أنقذ مرمى فريقه من أهداف كثيرة”.

وتابع “أثبتت مالي أنها لن تكون لقمة سائغة لمنتخبات المجموعة رغم معدل الأعمار الصغير للاعبين. أشكر المخضرم وقائد الفريق سيدو كيتا، فهو مثال للاعب الكبير، تعاهدنا على أن ندافع عن سمعة منتخب مالي، وأن نظهر الوجه الحقيقي له بعد النسختين الماضيتين”.

في المقابل، أكد فولكر فينك، المدير الفني للمنتخب الكاميروني، أن فريقه كان محظوظا لخروجه بالتعادل بعد الفرص العديدة التي سنحت للمنتخب المالي.

وفي نفس المجموعة، سادت حالة من الاستياء داخل صفوف ساحل العاج بعدما تعادل الفريق بهدف مع غينيا في المباراة التي جمعت بينهما مساء الثلاثاء، ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة في غينيا الاستوائية، حيث تقدم نابي باتارا للمنتخب الغيني، وتعادل سيدو دومبيا للأفيال.

الفرنسي ميشيل دوسويي المدير الفني لغينيا يشيد بالأداء الذي قدمه لاعبوه خلال المباراة

وفقدت كوت ديفوار نقطتين ثمينتين في صراع التأهل لدور الثمانية في المجموعة التي تضم منتخبات الكاميرون ومالي، وحمّل الفرنسي هيرفي رينارد، المدير الفني للأفيال، لاعبه جيرفينهو مسؤولية التعادل أمام غينيا بعدما حصل اللاعب على بطاقة حمراء هي الأولى في البطولة في الدقيقة 58 من عمر المباراة.

وقال “رينارد” إن الطرد أثر سلبياً على القوة الهجومية للفريق، خاصة أن اللاعبين لم يتوقعوا ظهور منتخب غينيا بهذه القوة، لاسيما أنه بادر بالتسجيل في الدقيقة 36 وهو ما أصاب اللاعبين بالتوتر.

وأكد أن ما يقلل من مرارة التعادل هو أن الكاميرون تعادلت مع مالي، لتتساوى جميع الفرق في عدد النقاط، مشيراً إلى أن مباراة الأفيال المقررة مع مالي يوم السبت المقبل، ضمن مباريات الجولة الثانية، ستشهد قتالاً على النقاط الثلاث للاقتراب من التأهل للأدوار النهائية.

وربما تشعر غينيا بالندم على ضياع فرصة التغلب على منافس أكثر ثقلا إلا أن النتيجة ستعزز من ثقتها بنفسها عقب تحديها لكافة التوقعات وتأهلها للنهائيات الحالية.

وبعد أن تحدت غينيا كافة آثار فيروس إيبولا القاتل الذي انتشر في البلاد والذي أجبرها على لعب كافة مبارياتها المقررة على أرضها في التصفيات على أرض محايدة فاجأت غينيا منافستها كوت ديفوار بهدف ياتارا من هجمة رائعة.

وأشاد الفرنسي ميشيل دوسويي، المدير الفني لغينيا، بالأداء الذي قدمه لاعبوه خلال المباراة، معتبرا أن فريقه يسعى لتفجير مفاجأة بالفوز على الكاميرون في المباراة التي ستجمع بينهما في الجولة المقبلة، لاعتلاء قمة المجموعة الرابعة.

23