جولة جديدة لنزع فتيل الأزمة الأوكرانية

الثلاثاء 2014/12/09
كييف والانفصاليون الموالون لروسيا اتفقوا على وقف إطلاق النار

كييف/موسكو- تنطلق، اليوم الثلاثاء، جولة جديدة من المفاوضات في عاصمة روسيا البيضاء منسك لمجموعة الاتصال الثلاثية والمتمثلة في أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا حول الأزمة الأوكرانية في شرق البلاد، وفقا لوكالات الأنباء.

ويتزامن بدء هذه الجولة مع الوقف الفعلي لكل أشكال العدائيات بين الطرفين، وذلك وفقا للخطة المتفق عليها في بروتوكول مينسك الموقع بين الجانبين بوساطة روسية أوروبية.

وقد تسببت الاشتباكات بين الطرفين في سقوط طائرة ماليزية في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في 17 يوليو الماضي، حيث من المتوقع أن يصل حطامها، الذي تحمله قافلة من الشاحنات برا، إلى هولندا لفحصه، في الأيام القليلة القادمة.

ويتضمن الاجتماع المرتقب، أساسا، تنفيذ اتفاقات مينسك الموقعة في الخامس من سبتمبر الماضي، لاسيما وقف إطلاق النار، وسحب الأسلحة الثقيلة وتنظيم مراقبة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وكان بوروشنكو قد قال خلال لقاء مع عسكريين بالمطار العسكري “شوياييف” في منطقة خاركوف، في نهاية الأسبوع الماضي: “تم التوصل إلى اتفاق مبدئي على عقد الاجتماع يوم الثلاثاء في مينسك”.

وأكد بوروشنكو أن تنفيذ هذه الإجراءات يجب أن يكون بالموازاة مع التحضيرات لعملية سياسية تتمثل في تنظيم انتخابات محلية في إقليم دونباس الذي يضم مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك.

كما دعا الرئيس الأوكراني قادة الانفصال إلى إلغاء نتائج الانتخابات غير الشرعية التي جرت في الثاني من الشهر الماضي في دونباس، وذلك لإطلاق حوار سياسي.

وكانت كييف والانفصاليون الموالون لروسيا فجروا مفاجئة، وفق مراقبين، بإعلانهم، الخميس الماضي، عن اتفاق على وقف إطلاق النار الكلي في الشرق اعتبارا من اليوم.

إلى ذلك، قال يوري أوشاكوف كبير مستشاري السياسة الخارجية للرئيس فلاديمير بوتين، أمس الاثنين، إن روسيا ملتزمة بإجراء جولة أخرى من المحادثات في مينسك لإنهاء العنف في شرق أوكرانيا.

وقال للصحفيين إن “روسيا مستعدة لفعل أي شيء لعقد اجتماع مجموعة الاتصال في مينسك هذا الأسبوع، أعتقد أنه سيعقد”.

ويرى خبراء أن الأزمة الأوكرانية قد تأخذ وقتا أطول لحلها بسبب تمسك طرفي النزاع بمواقفهما على الرغم من أنهما يبديان استعدادا لوقف كل أشكال الاضطرابات في شرق البلاد.

وعلى خلفية هذه الأزمة، اتهم سيرغي ريابكوف نائب وزير خارجية روسيا، أمس الاثنين، الولايات المتحدة، بمحاولة إسقاط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر الضغط عليه من خلال فرض حظر على موسكو بسبب مزاعم حول التدخل في الأزمة الأوكرانية.

5