جولة حسم التأهل تؤثث رحلة الكبار بدوري أبطال أوروبا

بايرن ميونيخ يخوض أولى مبارياته بعد إعفاء الكرواتي نيكو كوفاتش، والـ سيتي يتوق إلى العبور من خلال أتالانتا الإيطالي.
الأربعاء 2019/11/06
مجموعة متحررة من كل الضغوط
 

تستعد خمسة فرق أوروبية كبرى تحتل صدارة مجموعاتها إلى جولة استثنائية بمسابقة دوري أبطال أوروبا سيتحدد فيها مصيرها بكسب ورقة العبور إلى الدور الثاني في حال حققت الفوز، فيما يرى محللون رياضيون أن بعض هذه الفرق، على غرار بايرن ميونيخ وريال مدريد وباريس سان جرمان، ستكون مكبلة بمرارة الهزيمة أو التعادل اللذين منيت بهما بالدوري المحلي مما يضاعف الضغط عليها أكثر.

لندن - ستكون خمسة فرق من كبار أوروبا، وهي مانشستر سيتي الإنكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني ويوفنتوس الإيطالي وأتلتيكو مدريد الإسباني، أمام فرصة حقيقية لحسم التأهل إلى دور الـ16 في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في حال حققت نتائج إيجابية الأربعاء في الجولة الرابعة.

وفي المجموعة الأولى، سيضمن الفريق الباريسي التأهل إلى الدور المقبل في حال تمكن من الفوز على ضيفه كلوب بروج البلجيكي، أو في حال تعادله وفوز ريال مدريد الإسباني على ضيفه غلطة سراي التركي.

وحقق فريق المدرب الألماني توماس توخيل في مباراة الذهاب في الجولة الثالثة فوزا ساحقا خارج ميدانه على الفريق البلجيكي بخماسية نظيفة، ما يجعله مرشحا لتكرار الفوز على ملعب “بارك دي برانس” في باريس الأربعاء.

لكن سان جرمان يدخل مباراته القارية على خلفية خسارته المفاجئة محليا الجمعة في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الفرنسي، بسقوطه أمام مضيفه المتواضع ديجون بنتيجة 2-1.

ويتصدر سان جرمان ترتيب المجموعة بالعلامة الكاملة (تسع نقاط من ثلاثة انتصارات)، أمام الريال الثاني بأربع نقاط، وكلوب بروج الثالث بنقطتين، وغلطة سراي صاحب المركز الأخير بنقطة وحيدة.

اختبار التعافي

مارسيلو: لقاء غلطة سراي نخوضه كأنه نهائي دوري الأبطال
مارسيلو: لقاء غلطة سراي نخوضه كأنه نهائي دوري الأبطال

يسعى فريق ريال مدريد الإسباني صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (13 مرة) إلى استعادة هيبته وصورة البطل التي فقدها في الموسم الماضي لصالح ليفربول الإنكليزي. وخلال مبارياته الثلاث في المسابقة هذا الموسم، اكتفى ريال مدريد بتحقيق فوز بهدف وحيد على الفريق التركي، وتعادل صعب مع بروج 2-2 بعدما كان متأخرا حتى الدقيقة 55 بثنائية نظيفة، وخسارة مذلة بثلاثية نظيفة أمام سان جرمان في الجولة الأولى.

وسيكون المدرب الفرنسي للريال زين الدين زيدان أمام تحدي إيجاد حل سريع للأداء المتراجع للنادي الملكي على الصعيد القاري هذا الموسم.

وشدد الظهير الأيسر لريال مدريد مارسيلو على أهمية تحقيق الفوز على غلطة سراي التركي. وقال البرازيلي “علينا الفوز ونتطلع لمثل هذا النوع من المباريات، وسنخوض لقاء الأربعاء وكأنه نهائي دوري الأبطال”.

ويخوض بايرن ميونيخ أولى مبارياته بعد إعفاء الكرواتي نيكو كوفاتش من منصبه على رأس الإدارة الفنية بعد النتائج السيئة التي حققها في الفترة الماضية، وآخرها الخسارة أمام آينتراخت فرانكفورت السبت بنتيجة 1-5.

وستكون المباراة أمام أولمبياكوس اليوناني ضمن منافسات المجموعة الثانية، بمثابة اختبار للفريق الذي سيتولى مهمة قيادته هانز-ديتر فليك (المعروف بهانزي) مساعد كوفاتش السابق، إلى حين اختيار مدرب أصيل.

وعلى عكس نتائجه الأخيرة محليا، يتصدر بايرن ترتيب المجموعة بالعلامة الكاملة، وسيحسم تأهله إلى دور الـ16 في حال فوزه على ضيفه أولمبياكوس. وسبق للنادي البافاري أن فاز على النادي اليوناني في الجولة الثالثة، لكنه عانى للخروج متفوقا على مضيفه 2-3.

وضمن المجموعة نفسها، سيتعيّن على توتنهام الإنكليزي تجديد فوزه على مضيفه النجم الأحمر بلغراد الصربي للاقتراب من إحدى بطاقتيْ التأهل. وحقق فريق الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الذي حل وصيفا لبطل الموسم الماضي في المسابقة، انتصارا بخماسية نظيفة في الجولة الماضية أعاد له الأمل بإمكان مواصلة مشواره القاري، بعدما تلقّى خسارة تاريخية أمام بايرن 7-2 في الجولة الثانية، وتعادل افتتاحي 2-2 أمام أولمبياكوس.

ويتصدر بايرن المجموعة بتسع نقاط أمام توتنهام (4 نقاط) والنجم الأحمر (3 نقاط) وأولمبياكوس (نقطة واحدة).

حتمية الفوز

فوز صعب
فوز صعب

لا يختلف وضع مانشستر سيتي بطل إنكلترا عن نظيريْه في فرنسا وألمانيا، فهو أيضا يتصدر مجموعته الثالثة بتسع نقاط من ثلاثة انتصارات، وإضافة فوز جديد إلى رصيده يكفيه لحسم عبوره إلى الدور المقبل.

ويحلّ سيتي ضيفا على أتالانتا الإيطالي الوافد الجديد إلى دوري الأبطال والذي لم يحقق بعد أي نقطة بعد ثلاث خسارات كان آخرها في ملعب الاتحاد وانتهت بفوز السيتيزين 1-5.

وتشهد المجموعة مباراة تحديد مصير بين دينامو زغرب الكرواتي وضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني. ولكل من الفريقين أربع نقاط في رصيده، وهما تعادلا في الجولة الماضية 2-2، وفوز أي من الفريقين يمنحه أفضلية الفوز بإحدى بطاقتي دور الـ16.

وسيكون يوفنتوس وأتلتيكو أمام إمكانية حسم بطاقتي التأهل عن المجموعة الرابعة فيما لو فاز الأول على مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي، والثاني على مضيفه أيضا باير ليفركوزن الألماني.

ويتساوى الفريقان الإيطالي والإسباني بسبع نقاط مع أفضل الصدارة لنادي العاصمة مدريد، مقابل ثلاث نقاط للفريق الروسي، فيما لم ينجح ليفركوزن في حصد أي نقطة.

وفاز يوفنتوس في الجولة الماضية 1-2 بعد معاناة طويلة كان فيها متأخرا حتى ربع الساعة الأخير من المباراة، قبل يسجل له الأرجنتيني باولو ديبالا هدفين في غضون دقيقتين، فيما تخطى أتلتيكو ضيفه الألماني حينها بهدف دون مقابل.

23