جولة سابعة من محادثات أستانة بشأن الأزمة السورية

الاثنين 2017/10/30
تعزيز الجهود لتحقيق المزيد من الاستقرار

آستانة - تنطلق الاثنين في العاصمة الكازاخية آستانة الجولة السابعة من المفاوضات المتعلقة بالأزمة السورية.

ونقلت وكالة أنباء "كازينفورم" عن وزارة الخارجية الكازاخية أنه من المقرر أن تعقد الأحد

محادثات ثنائية ومتعددة الأطراف خلف "الأبواب المغلقة، على أن تعقد الجلسة العامة يوم غد".

وتشارك في الاجتماعات وفود من كل من روسيا وتركيا وإيران (وهي الدول الراعية للمحادثات)، إلى جانب وفدي الحكومة والمعارضة السورية، وممثلون عن الأمم المتحدة، والولايات المتحدة والأردن الذين يشاركون بصفة مراقب.

ووفقا للوكالة، فإن الاجتماع يهدف إلى الحفاظ على النتائج التي تحققت فيما يتعلق بتعزيز نظام وقف إطلاق النار في سوريا، إلى جانب تعزيز الجهود لتحقيق المزيد من الاستقرار للوضع.

كما سيتم تناول ملف المعتقلين، المؤجل من المؤتمر السابق، فضلا عن مناقشة دعوة دول جديدة لمراقبة مناطق خفض التوتر من مثل العراق والصين، وسبل إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة، وخاصة منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل النظام، ضمن إطار إجراءات بناء الثقة.

أما برنامج وفد المعارضة السورية، فيتضمن لقاءا لها في مقر إقامتها مع فريق الأمم المتحدة، الذي يغيب عنه المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بحسب المعارضة، كما ستكون لقاءات أخرى مع سفراء دول أوروبية.

وكانت الجولة السادسة من محادثات آستانة، والتي عقدت في سبتمبر الماضي أثمرت اتفاقاً بين روسيا وتركيا وإيران على إنشاء منطقة رابعة لخفض التصعيد في محافظة إدلب، تضاف إلى ثلاث مناطق في شمال مدينة حمص، وفي منطقة الغوطة الشرقية، وعلى الحدود السورية مع الأردن في محافظة درعا.

ومنذ منتصف أكتوبر الجاري، تواصل القوات المسلحة التركية، تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط إدلب - عفرين، بهدف مراقبة "منطقة خفض التوتر".

1