جولة محادثات قريبة في جنيف بشأن الأزمة السورية

الأربعاء 2018/01/10
البحث عن حل سياسي للأزمة السورية

نيويورك ـ أعلن رئيس وفد المعارضة السورية نصر الحريري أن جولة جديدة من المباحثات حول النزاع السوري ستعقد في الحادي والعشرين من يناير الحالي في جنيف تحت اشراف الامم المتحدة، على ان تستمر لثلاثة ايام.

وقال الحريري ان الامم المتحدة تبقى الطرف المؤهل أكثر من غيره للإشراف على مساعي التوصل لحل سياسي في سوريا، في اشارة ضمنية إلى المحادثات التي دعت إليها روسيا في التاسع والعشرين والثلاثين من الشهر الحالي في سوتشي.

وعن محادثات سوتشي هذه قال الحريري "لم نتلق أي دعوة رسمية ولا نعرف ما هو الهدف الفعلي الذي تسعى إليه روسيا" من الدعوة لهذه المحادثات.

من جهته أعرب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا في ختام اجتماع مغلق عقده مجلس الأمن الدولي حول سوريا الثلاثاء عن "أمله" في أن تشارك المنظمة الدولية في محادثات سوتشي المرتقبة.

وقال نيبينزيا "ليس هناك بديل عن جنيف، ولكن هل تم احراز تقدم في جنيف؟"، مشددا على ان الهدف من محادثات سوتشي هو "إعطاء دفع لمسار جنيف نحو حل سياسي".

وكانت الجولة الثامنة من محادثات جنيف في مطلع ديسمبر الماضي فشلت في تحقيق اي تقدم. واكدت المعارضة انها تريد البحث في مصير الرئيس السوري بشار الاسد خلال المفاوضات حول المرحلة الانتقالية الامر الذي ترفضه دمشق بشكل كامل. وحمّلت الأمم المتحدة النظام مسؤولية فشل تلك الجولة من المفاوضات.

وبحسب نصر الحريري فإن الأمم المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن مشاركتها بمحادثات سوتشي، مضيفا ان المعارضة السورية "لا تستبعد تماما" الذهاب إلى سوتشي، الا انه اعتبر ان تحقيق تقدم في محادثات جنيف المقبلة يجعل لقاء سوتشي بلا فائدة.

وتابع الحريري ان "الأمم المتحدة لن تشارك في سوتشي الا في حال دعمت محادثات روسيا عملية جنيف".

وأعلن الحريري انه التقى الاثنين في نيويورك الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش والامين العام المساعد للشؤون السياسية جيفري فيلتمان.

واكد مكتب الاتصال التابع للأمم المتحدة حصول اللقاء بين الحريري وغوتيريش مكتفيا بالقول ان الأخير "رحب" باستعداد وفد المعارضة "للمشاركة دون شروط بالجولة القادمة من المحادثات في جنيف".

وتابع الحريري "ننتظر تسلم دعوة رسمية قريبا" للمشاركة في محادثات جنيف.

وبحسب الحريري فإن على الأمم المتحدة أن تقدم قريبا تفاصيل حول طريقة وضع الدستور الجديد لسوريا وكيفية اجراء انتخابات.

ولم يتمكن الحريري من لقاء المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي بسبب تضارب في المواعيد، حسب ما افاد مصدر سوري معارض.

ويتوجه الحريري مساء الثلاثاء إلى واشنطن حيث سيبقى حتى الجمعة.

واوضح الحريري انه سيعقد لقاءات مع مسؤولين في الكونغرس الأميركي كما ينوي عقد لقاء مع مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر.

وختم الحريري قائلا "نتوقع من الولايات المتحدة ان تقوم بدور" في عملية البحث عن حل سياسي للأزمة السورية.

1