جوليا روبرتس ترفض عمليات التجميل

الأحد 2015/11/15
جوليا روبرتس: قد يكون في وجهي القليل من التجاعيد لكني سعيدة بنفسي

واشنطن - أكدت النجمة العالمية جوليا روبرتس (48 عاما) في صورة نشرتها على حسابها على تطبيق أنستغرام وتظهر فيها دون مكياج أنها متصالحة مع نفسها وتحب شكلها كما هو، وترفض إجراء أيّ نوع من أنواع عمليات التجميل.

وقالت روبرتس، “قد يكون في وجهي القليل من التجاعيد، ولكنّ شيئا واحدا لن أقوم به في حياتي هو الجراحات التجميلية”.

ولفتت نجمة هوليوود إلى أن بعض المخرجين والمنتجين بدأوا يستبعدونها من أعمالهم ظنا منهم أنها أصبحت متقدمة في العمر.

وتوجهت إليهم بالقول “إن كنتم تظنّون أنني أصبحت كبيرة جدا للمشاركة في أفلامكم، فهذه خسارة كبيرة لكم، أنا سعيدة جدا بنفسي ولن أغيّر أيّ شيء، وهذه هي النصيحة التي أعطيها لجميع الفتيات الشابات، مهما قالوا عنكنّ، كنّ سعيدات وفرحات بأنفسكنّ وبهويتكنّ”.

وعادت نجمة هوليوود مؤخرا إلى السينما من خلال دور أمّ مكلومة في فيلم “سيكريت إن ذير آيز”، وهو رؤية جديدة لفيلم أرجنتيني حمل نفس الاسم وفاز بجائزة الأوسكار.

وتؤدي روبرتس في الفيلم دور محققة تنقلب حياتها رأسا على عقب بعد العثور على ابنتها مقتولة. ويتناول الفيلم سير حياتها بعد سنوات من الحادث، إذ تظل بطلة العمل “جيس” امرأة محطمة.

وأكدت الممثلة في العرض الخاص للفيلم في لوس أنجلس مؤخرا أنها عاشت مع الشخصية. وقالت “ينتابك شعور بهذا كله طوال الوقت.. هذا ما شعرت به فور استعدادي للدور أنني تقريبا وصلت لهذه الحالة”.

وتشارك في بطولة الفيلم أيضا الممثلة نيكول كيدمان صحبة الممثل شيواتال إيغيوفور.

والفيلم الذي أخرجه بيلي راي، هو رؤية جديدة لفيلم أرجنتيني بنفس الاسم عام 2009 للمخرج خوان جوسيه كامبانيلا فاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي. ويشارك كامبانيلا في هذا الفيلم بصفته منتجا منفذا.

ومن المقرر طرح “سيكريت إن ذير آيز” في دور السينما بالولايات المتحدة في 20 نوفمبر الجاري.

وتميزت جوليا روبرتس بتقديم أدوار المرأة الجذابة في العديد من أعمالها السينمائية، وحققت أعلى الإيرادات لشبابيك التذاكر، وحصلت على العديد من الجوائز، وكان أهمها جائزة الأوسكار عام 2001.

24