جولي لكاردشيان: ترويج الأزمة السورية على تويتر يختلف عن قلم حمرة

الخميس 2014/04/17
جولي زارت مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان أكثر من مرة

واشنطن - يبدو أن تغريدة نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان المتعلقة بسوريا استفزت النجمة العالمية، سفيرة الأمم المتحدة، أنجيلينا جولي، التي تهتمّ كثيرا بهذه القضيّة، لاسيّما بأوضاع اللاجئين السوريين.

فقد وصفت أنجيلينا كيم بـ”المثيرة الغبية”، وأعربت عن تذمّرها من رأي كيم وموقفها ونصحتها بالاكتفاء بتلفزيون الواقع، في إشارة إلى أن كيم لا تفهم حقيقة الموضوع الذي تتناوله.

يُذكر أنّ كيم كانت قد نشرت تغريدة دافعت فيها عن الأرمن السوريين، ودعت متابعيها على موقع تويتر من الطائفة الأرمنية إلى دعم حملة “#savekessab” المطالبة بـ”عدم السماح للتاريخ بإعادة نفسه” بحق الأرمن في كسب السورية، مضيفة في تغريدة جرى تناقلها من قبل أكثر من 4 آلاف شخص “إذا كنتم لا تعرفون ما يجري في كسب، ابحثوا في غوغل”.

وأضافت “إنه يكسر القلب! أنا كأرمنية كبرت على سماع الكثير من هذه القصص المؤلمة”.

وقد استغل الموالون للنظام السوري هذا الهاشتاغ، وضخموا موضوع حماية الأرمن بصفتهم أقلية تتعرض للخطر، بينما انزعج الناشطون السوريون وسخروا من الهاشتاغ. وروج إعلام النظام السوري عن مجازر ترتكبها كتائب الثوار بحق سكان بلدة كسب من الأرمن.

ونقلت مجلة “ناشيونال انكوايرر” الأميركية، أن جولي تعتقد أن لكيم كارديشيان مليوني متابع على تويتر، الأمر الذي يجعل ما تقوله يصل إلى كل أنحاء العالم، لكن هذا ينطبق على ترويج قلم حمرة شفاه بنسبة ربح 2 في المئة، وليس على السياسة”.

كما تعتقد جولي أن حساب تويتر الخاص بممثلة تلفزيون الواقع، ليس منصة للقضايا الجدية الخطيرة مثل القضية السورية.

وكان مصدر مقرب من سفيرة النوايا الحسنة جولي قال إنها لم تصرح بأي كلام عن كارديشيان، واعتبر الحديث عن تغريدة هذه الأخيرة مسألة تافهة!

يذكر أن سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنجلينا جولي زارت مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان أكثر من مرة في مهمة للفت الانتباه إلى المأساة التي يعيشونها.

19