جونسون يبحث عن فرصة ثانية لإجراء انتخابات مبكرة

جو جونسون، الشقيق الأصغر لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يستقيل من منصبه كوزير ونائب برلماني بعدما شعر أنه "ممزق بين ولائه لعائلته والمصلحة الوطنية".
الجمعة 2019/09/06
ضربات متتالية تضعف رئيس الوزراء البريطاني

 لندن – يحاول رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مجددا إجراء انتخابات تشريعية مبكرة أملا في تأمين غالبية جديدة في محاولة لحل الأزمة السياسية، بعدما نسف مجلس العموم خطته المتصلة بملف بريكست.

ويشهد مجلس العموم الاثنين القادم تصويتا جديدا على إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، وذلك قبيل تعليق أعمال البرلمان، وفق ما أعلنت الحكومة الخميس غداة رفض النواب مذكرة حكومية تقترح تنظيم هذه الانتخابات في الخامس عشر من أكتوبر.

وإضافة إلى الصفعة التي تلقاها في البرلمان، تبلغ بوريس جونسون أن شقيقه جو الذي كان أيد بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016، استقال من الحكومة مؤكدا عبر تويتر أنه يقدم “الولاء الوطني” على “الولاء العائلي”.

وهو النائب الثالث والعشرون الذي ينسحب من الحزب المحافظ في ثلاثة أيام، في ضربة جديدة لرئيس الوزراء الضعيف.

والأربعاء صوت النواب على اقتراح قانون يفرض على جونسون أن يطلب من الاتحاد الأوروبي إرجاء جديدا لثلاثة أشهر لموعد بريكست المقرر أصلا في 31 أكتوبر، في حال لم يتم التوصل إلى أي اتفاق مع الاتحاد بحلول 19 أكتوبر.

ورغم أن جونسون يعتبر أن الغاية من هذا القانون “تقويض” مفاوضاته مع الاتحاد الأوروبي، فإن الحكومة أعلنت أنها لن تلجأ إلى عرقلة برلمانية تخشاها المعارضة.

وسينظر مجلس اللوردات في القانون الجمعة، قبيل تعليق أعمال البرلمان الأسبوع المقبل. ويأمل جونسون أن يوافق البرلمان بعد ذلك على إجراء انتخابات مبكرة، وخصوصا أن حزب العمال المعارض اشترط تبني القانون ليوافق على مبدأ الانتخابات.

وأوضح متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية أن هذه الانتخابات ستمنح البريطانيين “فرصة ليقرروا ما يشاءون: هل يذهب بوريس إلى بروكسل ويحصل على اتفاق أم يغادر الاتحاد الأوروبي دون اتفاق أم يصل جيريمي كوربن إلى بروكسل حاملا قانونه الخاص”.

وصرح جون ماكدونل، إحدى أبرز شخصيات حزب العمال، بقوله “المشكلة أننا لا نثق البتة في أن بوريس جونسون يحترم التزاما أو اتفاقا يمكن أن نتوصل إليه”.

وأعلن جونسون أن الحكومة سترضخ للقانون، لكنه أكد في الوقت نفسه أنه لن يقبل “تحت أي ظرف” طلب إرجاء جديد لبريكست.

وما زال جونسون يؤكد ثقته بأنه سيحصل على اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية أكتوبر مع أن المفوضية الأوروبية تتحدث عن تزايد احتمال خروج لندن بلا اتفاق.

5