جون تيري يوصد أبواب منتخب إنكلترا

الاثنين 2014/03/10
تيري اعتزل اللعب بعد يورو 2012

لندن - كذّب جون تيري، قائد فريق تشيلسي، كل التكهنات حول عودته للعب مع منتخب إنكلترا، وأغلق جميع الأبواب التي تنادي بعودته مجددا إلى صفوف المنتخب وتدعيم الخط الخلفي لـ“الأسود الثلاثة”، خلال منافسات كأس العالم التي ستقام الصيف المقبل بالبرازيل.

وكان تيري قد اعتزل اللعب الدولي بعد المشاركة في بطولة أمم أوروبا الأخيرة “يورو 2012” بأوكرانيا وبولندا، ولم يفكر روي هودجسون، المدير الفني لمنتخب إنكلترا، في توجيه الدعوة له مجددا، إلا أن هناك توصيات عديدة بأن قائد “البلوز” وزميله بالفريق غاري كاهيل هما الخيار الأمثل لدفاع إنكلترا في مونديال 2014.

ولكن جون تيري أحبط هذه الرغبات تماما، وقال “عقب الفوز على توتنهام هوتسبيرز برباعية نظيفة في الدوري “زمني مع منتخب إنكلترا انتهى، والآن حان الوقت لكي يحصل غاري كاهيل واللاعبين الشباب على فرصة لتمثيل بلدنا”. وأضاف “لقد تغيرت أمور عديدة بالنسبة لي وللمنتخب، بالطبع أحب تمثيل منتخب بلدي وارتداء قميصه، وكنت فخورا للغاية بارتداء شارة قيادته، ولكن الظروف تغيّرت، وعلينا التطلع للأمام”.

وأشاد جون تيري بزميله غاري كاهيل، مؤكدا على أن علاقتهما مميّزة داخل وخارج الملعب، ويشعر بالارتياح عندما يلعبا سويا، كما أن كاهيل خاض أول مباراة دولية له بجانبه، ومستواه يتطور باستمرار منذ انضمامه إلى صفوف تشيلسي، ويمتاز بالتعامل مع الكرات العالية باقتدار، ويعد المستقبل بالنسبة لمنتخب إنكلترا.

ولعب جون تيري المولود في 7 ديسمبر 1980، 78 مباراة بقميص منتخب إنكلترا، سجل خلالها 6 أهداف، وخاض أول مباراة دولية له في أغسطس 2003 في لقاء ودي أمام كرواتيا، وشارك في بطولات عديدة أبرزها كأس الأمم الأوروبية أعوام 2004 و2008 و2012، وكأس العالم مرتين في 2006 و2010، ويعد قرار الإيطالي فابيو كابيلو، المدير الفني السابق للمنتخب الإنكليزي، بسحب “شارة” القائد من تيري في المونديال الأخير بعد خيانته الشهيرة لزميله واين بريدج، من أبرز العقبات التي واجهها مدافع تشيلسي في مسيرته.

23