جون ستوري يبحث في النظريات الثقافية والثقافة الشعبية

الخميس 2014/12/04
الكتاب يسلط الضوء على مختلف النماذج المستخدمة في تحليل الثقافة

أبوظبي- أصدر مشروع “كلمة” للترجمة، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ترجمة كتاب “النظرية الثقافية والثقافة الشعبية”، للكاتب البريطاني جون ستوري. وقد قام بترجمة الكتاب الباحثان الأردنيان صالح خليل أبو إصبع وفاروق منصور.

يقدّم كتاب “النظرية الثقافية والثقافة الشعبية” مدخلا واضحا ومتماسكا للنظرية الثقافية ومصدرا شاملا لفهم مناهج الدراسات الثقافية والثقافة الشعبية، مثل المذهب الثقافي، والماركسية التقليدية، ومدرسة فرانكفورت، والمذهب التوسيري، ونظرية الهيمنة، والدراسات الثقافية والتحليل النفسي بمناهجه المختلفة: التحليل النفسي الفرويدي، التحليل النفسي السينمائي، التحليل النفسي اللاكاني.

والبنيوية، وما بعد البنيوية، والجندر، والجنسانية، والعرق، والعنصرية، والتمثيل، وما بعد الحداثة، والدراسات الثقافية ما بعد الماركسية. وفيه يبحث الكاتب الأسس لاستيعاب كيفية نشوء الثقافة والتحكّم فيه، ويسلّط الضوء على مختلف النماذج المستخدمة في تحليلها.

والكتاب مصدر مهمّ وشامل لدراسة الثقافة الشعبية ومجموعة واسعة من النظريات الثقافية. وهو يوفر مرجعا أساسيا للمهتمين بالدراسات الثقافية والثقافة الشعبية ولطلاب المرحلة الجامعية والدراسات العليا للدراسات الثقافية، ودراسات وسائل الإعلام، ودراسات الاتصال، وعلم اجتماع الثقافة، والثقافة الشعبية وغيرها من المواضيع ذات الصلة. المؤلف جون ستوري أستاذ الدراسات الثقافية ومدير مركز بحوث الدراسات الإعلامية والثقافية بجامعة سندرلاند في المملكة المتحدة.

نشر العديد من الدراسات الثقافية، بما في ذلك تسعة كتب، من أحدثها كتاب “الثقافة والقوة في الدراسات الثقافية”. عمل أستاذا زائرا في جامعات ووهان، وفيينا، وهنان، وفيلادلفيا. ترجمت أعماله إلى 15 لغة، من بينها الصينية والألمانية واليابانية والكورية والفارسية والروسية والإسبانية والسويدية والتركية والعربية.

أما المترجم الباحث صالح خليل أبو إصبع، فهو يشغل منصب نائب رئيس جامعة فيلادلفيا وأستاذ الاتصال الجماهيري والنقد الأدبي بالجامعة نفسها. حائز على شهادتي الدكتوراه في الاتصال الجماهيري من جامعة هوارد بواشنطن، والدكتوراه في النقد الأدبي والأدب المقارن من جامعة القاهرة. صدر له 17 كتابا في الاتصال والإعلام وستة كتب في النقد الأدبي وست مجموعات قصصية، كما ترجم ثمانية كتب.

والباحث فاروق منصور عمل رئيسا لقسم المعلومات والمكتبات بجامعة فيلادلفيا، ومساعدا لرئيس الجامعة الأردنية، ومديرا للعديد من مكتبات الجامعات الأردنية. صدر له العديد من الكتب المؤلفة، وترجم 15 كتابا، ونشر العديد من الأبحاث والدراسات في مجال المعلومات والمكتبات.

14