جو هارت مطلوب لحماية عرين النادي الملكي

الأربعاء 2014/03/26
جو هارت ضمن قائمة النادي الأسباني

مدريد - تبحث إدارة ريال مدريد الأسباني إمكانية التعاقد مع الإنكليزي الدولي جو هارت، لتعويض الغياب المحتمل لنجم حراسة الفريق الملكي الأسباني إيكر كاسياس، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة. حيث أنها تسعى إلى ضمان وجود نجوم كبار في مركز حراسة المرمى.

وأكدت وسائل إعلام أسبانية تحركات النادي الأبيض للتعاقد مع هارت، حيث أشارت إلى أنه يعرض مبلغ 25 مليون إسترليني للظفر بخدمات الحارس البالغ من العمر 26 عاما، وذلك بعدما استاء كاسياس من جلوسه بديلا في “الليغا” للحارس دييغو لوبيز، وخاصة في مباراة الكلاسيكو الأخيرة مع برشلونة، والتي خسرها الفريق الملكي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.

وذكر أن إدارة الريال تسعى أيضا إلى استغلال عدم استقرار الحارس فنيّا مع مدربه مانويل بيليغريني بسبب ارتكابه العديد من الأخطاء، حيث يشعر الحارس الإنكليزي بأنه لا يلقى المعاملة اللازمة من مدربه التشيلي. وقيل إن كاسياس من الممكن أن يدخل في الصفقة مباشرة، في ظل رغبة السيتي الدائمة في التعاقد مع الحارس التاريخي للفريق الملكي ومنتخب أسبانيا، مشيرة أيضا إلى أن فيكتور فالديز حارس برشلونة الذي سيرحل نهاية الموسم، ظل هدفا للنادي الإنكليزي أيضا.

وجدير بالذكر أن كارلو أنشيلوتي المدير الفني للملكي، لا يعتمد على حارسه التاريخي في مباريات الدوري، بينما يستعين بخدماته في مباريات دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ويمكن القول إن إيكر كاسياس استعاد بعض الأمل بأن يعود الحارس الأول بشكل مطلق لريال مدريد بعد مباراة الكلاسيكو، فهو وإن كان حزينا على خسارة فريقه لكنه يعلم جيّدا أهمية المناسبات الكبيرة بالتأثير على قرارات المدربين وتبريرها أيضا.

ويحمل الملاحظون اهتزاز ثقة لوبيز في هذه المناسبة لعدم شعوره بالدعم من الأوساط المدريدية، حيث أن تصدياته المهمة مرت دون أي اهتمام، وهناك أخبار كثيرة ومتكررة عن مستقبله ورحيله المتوقع.

وتفوق دييغو لوبيز على إيكر كاسياس في عصر جوزيه مورينيو لأسباب قيل إنها ليست رياضية بحتة.

النادي الأسباني أضاف جو هارت صاحب الـ26 عاما إلى قائمة الحراس الذين سيتفاوض معهم خلال الصيف المقبل، ويعلم فلورنتينو بيريز أن وضعية الحارس الأول للإنكليز تحت قيادة مدربه الجديد مانويل بيلغريني ليست مستقرة، وسيحاول استغلال ذلك بدفع مبلغ من المال بالإضافة إلى أن إيكر كاسياس الذي صار وجوده يمثل عبئا على الفريق الملكي. وكان “القديس” قد ارتبط بالانتقال إلى مانشستر سيتي في نهاية الصيف الماضي، إلا أن الصفقة توقفت في اللحظات الأخيرة من سوق الانتقالات بعد تدخل أرسنال ومانشستر يونايتد في الصفقة.

ومعلوم أن ممثلي لاعب الوسط الويلزي غاريث بيل، الذين أوصلوه إلى “سنتياغو برنابيو”، الصيف الماضي، بحوالي 85.3 مليون جنيه إسترليني، هم أنفسهم ممثلي حارس مانشستر سيتي جو هارت الذي استبعد من تشكيلة بيلغريني الأساسية بعد سلسلة من الأخطاء المكلفة التي ارتكبها في النصف الأول من الموسم الحالي. وكشف عن تردد مانويل بيلغريني في تقديم يد العون لفريقه القديم إذا لم يحصل على اسم كبير مثل إيكر كاسياس أو فيكتور فالديز.

جو هارت، سينتهي عقده مع مانشستر سيتي في صيف 2016، ولم تبدأ إدارة النادي في إجراءات التجديد لعامين جديدين كما كان متوقعا في نفس الوقت الذي انتشرت فيه أخبار حول رحيله رفقة عدد ضخم من اللاعبين الإنكليز عن ملعب الاتحاد فور انتهاء كأس العالم أمثال غاريث باري، ليسكوت، ريتشاردز، ميلنر، جاك رودويل وريتشارد رايت. وقال جو هارت قبل أسبوع بعد انتشار أخبار رحيله، “أردت أن ألعب لكنني لم أستطع لذلك اضطررت لمواصلة العمل بجد ما ساعدني في الحصول على فرصتي مرة أخرى، من الصعب أن أقول ذلك لأن هذا أحد الأسباب الرئيسية التي دفعتني إلى التزام الصمت”.

وأشار “في كل الأحوال أواظب على تحسين طريقة لعبي سواء كنت داخل أو خارج التشكيل الأساسي للفريق، وأنا لا أريد أن أظهر كل شيء على ما يرام، ما حدث جزء من حياتي ولن أنساه، أحاول الآن العيش مع اللحظة الحالية، الماضي هو الماضي ونحن لا نعرف ما ينتظرنا في المستقبل، لذلك فمن الأفضل أن نعيش اليوم بيومه”.

23