جيرارد على خطى لامابارد في ملتقى لاعبي الأنفاس الأخيرة

الجمعة 2015/01/09
ستيفن جيرارد يبحث عن مزيد التألق مع لوس أنجليس غالاكسي

لوس أنجليس (الولايات المتحدة)- يشد الإنكليزي ستيفن جيرارد الرحال إلى الدوري الأميركي لكرة القدم بعد البرازيلي ريكاردو كاكا، والإنكليزي الآخر فرانك لامبارد والأسباني دافيد فيا، وذلك بعد أن حصل لوس أنجليس غالاكسي البطل على توقيعه.

لا شك في أن جيرارد (34 عاما) شعر ببعض المرارة بعد أن امتنع ليفربول النادي الوحيد الذي دافع عن ألوانه، عن التمسك به، إلا أنه سينهي مسيرته بالانتقال إلى حيث سيحصل على مقابل مادي مغر.

في سن الرابعة والثلاثين، سيرتدي جيرارد (696 مباراة مع ليفربول و182 هدفا و119 مباراة دولية) القميص الثاني فقط في مسيرته بعد 25 سنة أمضاها في ليفربول وذلك ابتداء من يوليو المقبل، وقال في هذا الصدد: “في هذا التوقيت من مسيرتي، حانت اللحظة لأدخل في تحد جديد. سألتحق بالنادي الذي عرف النجاح الأكبر في الدوري الأميركي خلال السنوات القليلة الماضية”، مضيفا: “إنه فريق يسعى دوما إلى الفوز وهذا ما أريده في نهاية مسيرتي لأني أرى نفسي دائما في صورة الفائز”.

وارتبط جيرارد بغالاكسي، بطل الدوري، بموجب عقد يمتد 18 شهرا مقابل 6، 7 مليون يورو وهو سيجتمع بالتالي بالإيرلندي روبي كين زميله السابق في ليفربول، فيما سيواجه لامبارد أسطورة تشلسي اللندني والمعار حاليا إلى مانشستر سيتي، وأفضل هداف في تاريخ المنتخب الأسباني بعد انضمامهما إلى نيويورك سيتي، والبرازيلي كاكا إلى أورلاندو سيتي، لكن كل هؤلاء وغيرهم من أمثال الفرنسي المعتزل تييري هنري (نيويورك ريد بولز) والإنكليزي المعتزل أيضا ديفيد بيكهام (غالاكسي) كانوا قد تجاوزوا الثلاثين من العمر لدى عبورهم المحيط الأطلسي في اتجاه بلاد العم سام.

ولاقى “ستيفي” ترحيبا من جهات عدة أبرزها كوبي براينت نجم فريق لوس أنجليس ليكرز لكرة السلة، بيد أن عليه أن يثبت بأن قيامه بهذه الخطوة لم يأت من باب الرغبة في قضاء إجازة على بعد سنوات قليلة من الاعتزال.

وتجدر الإشارة إلى أن الأسباني راؤول غونزاليز (37 عاما) التحق بكوزموس الأميركي، النادي السابق للبرازيلي بيليه والألماني فرانتس بكنباور بعد موسمين مع السد القطري، بيد أن فريقه يخوض غمار دوري الدرجة الثانية. كما أن الفرنسي فرانك ريبيري المرتبط ببايرن ميونيخ الألماني منذ 2007 أعلن بأن فكرة الانتقال إلى الولايات المتحدة مستقبلا تغريه.

صحيح أن القيمين على الدوري الأميركي يسعون إلى جعل مسابقتهم تشغل موقعا بين بطولات الصف الأول في العالم في 2022، إلا أنها تبقى حاليا بطولة من الصف الثاني كما شدد على ذلك الألماني يورغن كلينسمان مدرب منتخب الولايات المتحدة.

وقال اللاعب الألماني السابق إن كلينت ديمبسي ومايكل برادلي العائدين إلى الدوري الأميركي بعد تجربتين فاشلتين في أوروبا سيعانيان للحفاظ على مستواهما، وهو ما أثار غضب دون غاربر رئيس الدوري الأميركي.

وقال جيرارد: “الوقت مناسب من أجلي ومن أجل أسرتي للتغيير ومن أجل التحدي الجديد”. وأضاف: “أريد إنهاء مشواري بقوة بالغة. أريد إضافة المزيد من الانتصارات والألقاب إلى مجموعتي”.

وتابع: “من بين أسباب اختياري للوس أنجليس غالاكسي هو النجاح الذي يتمتع به النادي في الفترة الأخيرة. لكن أيضا من أجل الخطط للمزيد من النجاح في المستقبل”.

وأكد بروس أرينا مدرب غالاكسي أن سمعة النادي الأميركي كانت من ضمن عوامل جذب جيرارد القائد السابق لمنتخب إنكلترا. وقال أرينا: “نملك ناديا أثبت نجاحه. كل هذه الأمور تساهم جنبا إلى جنب في صناعة فريق يمكنه اجتذاب لاعبين مثل ستيفن جيرارد”.

23