جيريس: أتحمل مسؤولية خروج مالي من الدور الأول

الجمعة 2017/01/27
مررنا بجانب الحدث

أوييم (الغابون) – أكد الفرنسي ألان جيريس المدير الفني لمنتخب مالي لكرة القدم أنه يتحمل قدرا من المسؤولية عما قدمه الفريق في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين المقامة حاليا بالغابون رغم الخروج المبكر من البطولة.

وودع المنتخب المالي البطولة بعد التعادل (1-1) مع نظيره الأوغندي في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة في الدور الأول للبطولة حيث ارتفع رصيد الفريق إلى نقطتين فقط في المركز الثالث بالمجموعة.

وقال جيريس إنه كمدرب للفريق يتحمل المسؤولية عن الإيجابيات والسلبيات في أداء الفريق خلال البطولة. ولم يستبعد جيريس إمكانية تقديم استقالته من تدريب الفريق بعد الخروج المبكر من البطولة الحالية.

وأشار المدرب الفرنسي إلى أن سوء أرضية الملعب كان له دور أيضا في عدم حسم المباراة لصالح فريقه رغم الأداء الهجومي للاعبين على مدار الشوطين. واعترف جيريس بأن لاعبيه وجدوا صعوبة في ترجمة الفرص التي سنحت لهم خلال المباراة وأن أرضية الملعب ساهمت في هذا بشكل كبير. من ناحية أخرى أعرب ميلوتين سريدويفيتش (ميتشو) المدير الفني للمنتخب الأوغندي عن اقتناعه بما قدمه الفريق في بطولة كأس الأمم الأفريقية الحادية والثلاثين رغم الخروج المبكر من البطولة. وودع المنتخب الأوغندي البطولة بتعادل ثمين (1-1) مع نظيره المالي، علما بأن الفريق خرج من دائرة المنافسة على التأهل لدور الثمانية قبل هذه المباراة.

وأكد ميتشو أن المنتخب الأوغندي بذل قصارى جهده في هذه البطولة ولم يدخر اللاعبون أي جهد ولكن الفريق خاض البطولة ضمن مجموعة صعبة للغاية تضم ثلاثة منتخبات ذات خبرة كبيرة بالبطولة. وقال ميتشو إن فريقه قدم في المباريات الثلاث أمام منتخبات غانا ومصر ومالي ما يؤكد قدرته على المنافسة مع أي منتخب أفريقي.

وأوضح “لهذا، أشعر بالتفاؤل تجاه مستقبل الفريق”. وعن مباراة مالي، أكد المدرب “واجهنا فريقا يمتلك خبرة كبيرة بالبطولة وشارك بشكل منتظم في النسخ الأخيرة واحتل المركز الثالث في نسختي 2012 و2013 “. وأوضح “بذلنا كل ما بوسعنا لتقديم بطولة ناجحة وقد تطور مستوانا من مباراة إلى أخرى”.

وشهدت الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعات الأربع من بطولة كأس الأمم الأفريقية العديد من المفاجآت، أبرزها خروج المنتخب الإيفواري “حامل اللقب” من الدور الأول للبطولة القارية.

ومن بين مفاجآت الدور الأول (مرحلة المجموعات) خروج المنتخب الغابوني (المستضيف) بعد فشله في انتزاع بطاقة التأهل إلى ربع النهائي. هذا إضافة إلى تأهل ثلاث منتخبات عربية لربع النهائي هي تونس والمغرب ومصر من إجمالي 4 شاركت بالبطولة، حيث ودع المنتخب الجزائري أمم أفريقيا من مرحلة المجموعات. ففي المجموعة الأولى، تعادل المنتخب الكاميروني سلبيا مع الغابون، بينما تغلب بوركينا فاسو على غينيا بيساو بهدفين دون رد. وبذلك، تصدر منتخب بوركينا فاسو ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق الأهداف عن الكاميرون ليتأهلا سويا، ثم الغابون برصيد 3 نقاط، وأخيرا غينيا بيساو بلا رصيد من النقاط.

وسقط منتخب الكاميرون في فخ التعادل مع الغابون للمرة الثامنة فى تاريخ المواجهات، كما واصل المنتخب الغابوني الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم أمام الكاميرون بكأس الأمم الأفريقية. وحقق “أسود” الكاميرون التعادل رقم 22 طوال تاريخهم في البطولة القارية، كما أصبحت الغابون رابع منتخب منظم للبطولة عبر التاريخ يخرج من الدور الأول للبطولة بعد إثيوبيا عام 1976، وكوت ديفوار عام 1984، وتونس عام 1994.

22