جيش الأسد يعزز مكاسبه شمال حلب بدعم روسي

الثلاثاء 2016/02/02
قوات النظام تسيطر على قرية حردتنين الاستراتيجية

عمان - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات الجيش السوري وجماعات مسلحة حليفة لها يدعمها الطيران الروسي حققت المزيد من التقدم، الثلاثاء، في هجوم كبير قد يقطع خطوط إمداد مقاتلي المعارضة بين مدينة حلب بشمال غرب سوريا والحدود مع تركيا.

ويهدف هذا التقدم الذي أعلنته أيضا وسائل إعلام سورية رسمية لاختراق الأراضي التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة إلى الشمال من حلب على ما يبدو في سبيل الوصول إلى قريتي نبل والزهراء الشيعيتين المحاصرتين من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية، كما تحكم سيطرتها على طريق الإمداد القادم من الريف الشمالي لحلب.

وهذا هو أول هجوم كبير شمالي حلب منذ أن بدأت روسيا في 30 سبتمبر حملة جوية لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وواصلت دمشق وحلفاؤها مجموعة من الهجمات في غرب سوريا فيما تحاول الأمم المتحدة دفع محادثات السلام في جنيف. وسيطرت القوات الحكومية السورية مؤخرا على بلدات مهمة في شمال غرب وجنوب غرب البلاد.

وقال المرصد إن القوات السورية سيطرت، الاثنين، على قرية حردتنين الاستراتيجية التي تبعد نحو 10 كيلومترات شمال غرب حلب، بعد سيطرتها الأحد على دوير الزيتون وتل جبين.

ونجح الجيش السوري والمقاتلون المتحالفون معه الشهر الماضي في السيطرة على أراض ساحلية وشنوا هجوما واسع النطاق على مقاتلي المعارضة في جنوب سوريا.

1