جيش العدل يخطف 18 جنديا إيرانيا

الأربعاء 2015/04/22
طهران عجزت عن ملاحقة جيش العدل رغم ترسانتها العسكرية المتطورة

طهران- تبنت جماعة جيش العدل السنية البلوشية خطف 18 عنصرا من قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في جنوب البلاد.

وكشف عضو المركز الإعلامي للجماعة، الجناح العسكري للمقاومة البلوشية، عبر أحد مواقعه على الإنترنت الثلاثاء عن نجاح كتيبة “ضيايي” التابعة للحركة في أسر هؤلاء الجنود خلال اشتباكاتٍ وقعت ليلة السبت/الأحد في منطقة نصرت أباد في إقليم بلوشستان.

وأكدت مصادر عسكرية إيرانية في وقت لاحق نبأ وقوع عدد من قوات الخاصة الإيرانية في الأسر لدى الجماعة التي تقود تمردا منذ أكثر من ثلاث سنوات ضد طهران، إلا أنها لم تعلن عن عددهم بالضبط.

وحسب ما ذكره القيادي في الجماعة فإن الحرس الثوري الإيراني تكبد خسائر في الأرواح دون أن يحدد عددهم لكنه قال إن الاشتباكات تسببت في جرح ستة من الحرس الثوري الإيراني، بينما أصيب “اثنان من عناصرنا”.

ويعد عدد الرهائن الإيرانيين الذين اختطفتهم الجماعة السنية التي تتهمها طهران بخدمة مصالح دول عربية في الشرق الأوسط ودول إسلامية، في إشارة إلى باكستان، الأعلى منذ أن قامت العام الماضي بخطف خمسة جنود أعدمت أحدهم فيما قامت بإطلاق سراح الباقين في ظروف غامضة.

ويبدو أن هذه العملية جاءت كرد على قتل قوات النخبة الإيرانية المكلفة بمراقبة الحدود في الإقليم ذاته ثلاثة مسلحين في عملية استهدفت تفكيك “مجموعة إرهابية” في منطقتي قصر قند ونيكشهر.

وتقول الجماعة أنها بصدد إعداد مقاطع ومقابلات مع الأسرى لبثها لاحقا لفضح النظام الإيراني والرد على مغالطات وتضليل وسائل الإعلام الإيرانية وما بثته من أخبار “كاذبة” عن تحقيق انتصارات مزعومة للنظام ضد جيش العدل.

ويعتقد محللون أن طهران عجزت عن ملاحقة هذه الجماعة المسلحة رغم ما تملكه من ترسانة عسكرية متطورة جراء غياب استراتيجية واضحة مع دول الجوار في ملاحقتها من ناحية، ولوعورة تضاريس الإقليم من ناحية أخرى. وكانت الجماعة تبنت في وقت سابق الشهر الجاري عملية قتل 8 جنود من قوات الحرس الثوري الإيراني وذلك عند نقطة حدودية في الإقليم.

5