جيلي الصينية تختار السيارات الهجينة لدخول المنافسة العالمية

الأربعاء 2015/11/25
الصانع الصيني قادم بقوة إلى سوق السيارات العالمي

بكين - ذكرت تقارير إخبارية أن شركة “جيلي أوتوموبيل هولدنغز” الصينية لصناعة السيارات تعتزم طرح نسخ هجينة من أكثر من 90 بالمئة من سياراتها بحلول العام 2020، وهي أكثر الخطط طموحا التي تطرحها شركة سيارات صينية لتحسين كفاءة استهلاك الوقود قبل الموعد النهائي الذي حددته الحكومة الصينية للوصول إلى هذا الهدف.

وذكرت جيلي على موقعها الإلكتروني أن حوالي ثلثي طرازاتها الجديدة ستكون مزوّدة بمحرك مزدوج يعمل بكل من الوقود التقليدي والكهرباء، وذلك بحلول نهاية العقد الحالي، في حين ستكون النسبة الباقية من السيارات العاملة بمصادر الطاقة الجديدة مزوّدة بمحرك كهربائي.

وأشارت وكالة “بلومبرغ للأنباء الاقتصادية” إلى أن الحكومة الصينية ألزمت شركات صناعة السيارات الصينية بتخفيض معدل استهلاكها للوقود من 6.9 لتر لكل 100 كيلومتر خلال العام الحالي إلى 5 لترات لكل 100 كيلومتر بحلول العام 2020.

وفي الوقت نفسه فإن شركات صناعة السيارات الصينية تطور نسخا هجينة من السيارات وسيارات كهربائية للالتزام بالتكليف الحكومي بشأن تحسين استهلاك الوقود، حيث كانت الصين قد جعلت تطوير السيارات الكهربائية مبادرة استراتيجية كجزء من خطة أوسع تستهدف تحقيق الريادة في تكنولوجيا صناعة السيارات والحد من التلوث وتقليل الاعتماد على النفط المستورد. وقالت الحكومة الصينية، الشهر الماضي، إنها تعتزم زيادة الدعم المقدم لتسريع إقامة محطات شحن السيارات الكهربائية في الصين.

ونقلت بلومبرغ عن ستيف مان، خبير صناعة السيارات بمؤسسة بلومبرغ انتيليجانس، أن الصين تواصل إعطاء الأولوية للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، “ورغم ذلك فإن السيارات الكهربائية الهجينة تمثل الخيار الأفضل للوصول إلى الخفض المستهدف لاستهلاك الوقود”، بحلول العام 2020.

وذكرت جيلي التي تطور سيارات بالتعاون مع فولفو كارز السويدية أنها تستهدف أيضا تحقيق “تقدم كبير” في مجال سيارات خلايا الوقود التي تعمل بالهيدروجين بحلول 2020 دون تقديم المزيد من التفاصيل. وقد بدأت الشركة بيع أول سيارة كهربائية من إنتاجها اليوم الأربعاء، حيث تستطيع السيارة قطع مسافة 330 كيلومترا قبل الحاجة إلى إعادة شحن بطاريتها.

17