جيل مودريتش يكسر شوكة البلد المضيف

منتخب كرواتيا لكرة القدم يكرر إنجاز مشاركته الأولى في نهائيات كأس العالم قبل 20 عاما ببلوغ المربع الذهبي في مونديال روسيا.
الاثنين 2018/07/09
كرواتيا تواصل الإمتاع والإقناع

موسكو – كرر المنتخب الكرواتي لكرة القدم إنجاز مشاركته الأولى في نهائيات كأس العالم قبل 20 عاما، وبلغ الدور نصف النهائي لمونديال 2018 بإنهائه مغامرة نظيره الروسي المضيف بالفوز عليه 4-3 بركلات الترجيح (الوقت الأصلي 1-1 والإضافي 2-2)، في مباراة الدور ربع النهائي السبت في سوتشي.

وسجل أندري كراماريتش ودوماغوي فيدا هدفي كرواتيا التي بلغت دور الأربعة للمرة الثانية في تاريخها، ودينيس تشيريشيف وماريو فرنانديش هدفي روسيا. وأهدرت كرواتيا ركلة ترجيحية عبر ماتيو كوفاسيتش، بينما أهدرت روسيا ركلتين بواسطة فيودور سمولوف وفرنانديش.

وتلتقي كرواتيا الأربعاء المقبل على ملعب لوجنيكي في موسكو مع إنكلترا التي كانت قد تغلبت على السويد 2-0 في سامارا، السبت. ونجح الجيل الذهبي للمنتخب الكرواتي بقيادة لوكا مودريتش الذي اختير أفضل لاعب في مباراة السبت، في تكرار إنجاز جيل أواخر التسعينات عندما أوصل بلاده إلى نصف نهائي مونديال فرنسا 1998، في مشاركتها الأولى كدولة مستقلة، قبل أن يخسر أمام المضيف 1-2 في نصف النهائي وينهي البطولة ثالثا.

في المقابل، فشلت روسيا في بلوغ المربع الذهبي للمرة الأولى منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، علما أنها بلغت ربع النهائي للمرة الأولى. وكان مسارها في المونديال غير متوقع، لا سيما بعد الأداء المتواضع في المباريات الودية التحضيرية، ولكون منتخبها الأدنى تصنيفا بين المنتخبات الـ32 المشاركة.

وقال مدربه ستانيسلاس تشيريتشيسوف “نحن كالمجندين المسرحين قبل الوقت، تعرضنا للانتقاد قبل البطولة، صدقوني أم لا، كنا نؤمن بأنفسنا، والبلد أحبنا”.

وعانت كرواتيا التي حجزت بطاقتها إلى الدور ثمن النهائي بسهولة، للمرة الثانية في الأدوار الإقصائية واحتاجت لركلات الترجيح لحسمها، بعد مباراة الدنمارك في الدور ثمن النهائي.

وتنفست كرواتيا التي تشارك للمرة الخامسة في النهائيات، الصعداء كونها لم تنجح سابقا في الفوز على المضيف حيث خسرت أمام فرنسا في 1998، والبرازيل 1-3 في الدور الأول لمونديال 2014.

وكسر المنتخب الكرواتي قاعدة نجاح منتخب البلد المضيف في بلوغ نصف النهائي في النسخ الخمس الأخيرة التي بلغ فيها ربع النهائي (إيطاليا 1990 وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية 2002 وألمانيا 2006 والبرازيل 2014).مون

وأجرى مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش تبديلا واحدا على تشكيلة ثمن النهائي، فأشرك أندريه كراماريتش أساسيا على حساب مارسيلو بروزوفيتش.

وبدوره أجرى تشيريتشيسوف تبديلا واحدا على التشكيلة التي أطاحت بإسبانيا بطلة 2010 من ثمن النهائي، فدفع بدينيس تشيريشيف بدل يوري جيركوف.

وضغطت روسيا منذ البداية في منتصف ملعب كرواتيا لمنع لاعبيها من صناعة الهجمات عبر مودريتش وإيفان راكيتيتش، فغابت الخطورة من الجانبين باستثناء الكرات الثابتة، إلى أن افتتحت روسيا التسجيل إثر تبادل للكرة بين أرتيم دزيوبا وتشيريشيف أنهاه الأخير بتسديدة رائعة من خارج المنطقة في الزاوية اليمنى للحارس دانيال سوباسيتش. ولم يتأخر الرد الكرواتي، وأتى بعد ثماني دقائق إثر هجمة قادها ماندزوكيتش وختمها كراماريتش برأسية على يسار إيغور أكينفييف.

وسيطرت كرواتيا في الشوط الثاني، وحاولت مرارا هز شباك أكينفييف، بيد أن الأخير وخط دفاعه كانا يقظين في وجه كل المحاولات، ونجحا في جر المباراة إلى الوقت الإضافي.

وكانت كرواتيا في طريقها إلى حسم النتيجة بعد التمديد عندما تقدمت عبر رأسية مدافعها فيدا، لكن الروس أدركوا التعادل عبر المدافع البرازيلي الأصل فرنانديش وجروا المباراة إلى ركلات الترجيح على غرار ما فعلوه أمام إسبانيا في الدور السابق.

وعلى عكس ثمن النهائي، لم تبتسم ركلات الترجيح لروسيا، وتوقفت مغامرة منتخبها في ربع النهائي، علما أنه لم يكن مرشحا لبلوغ هذه المرحلة.

وافتتحت روسيا التسجيل بعد لعبة مشتركة بين تشيريشيف ودزيوبا أمام المنطقة قبل أن يسددها مهاجم فياريال الإسباني قوية بيسراه من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليمنى البعيدة للحارس سوباسيتش.

وهو الهدف الرابع لتشيريشيف بعد ثنائيته في مرمى السعودية (5-0) في المباراة الافتتاحية، وهدف في مرمى مصر (3-1).

ونجحت كرواتيا بمعادلة النتيجة عندما تلقى ماريو ماندزوكيتش كرة من إيفان بيريسيتش فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة ومررها عرضية لمهاجم هوفنهايم الألماني كراماريتش فتابعها برأسه على يسار أكينفييف.

وضغطت كرواتيا في بداية الشوط الثاني، وحرم القائم الأيمن بيريسيتش من هدف برده تسديدته من مسافة قريبة في الدقيقة (60)، وردت روسيا برأسية دزيوبا إثر ركلة ركنية بين يدي الحارس سوباسيتش (62) الذي أبعد تسديدة قوية لفيدور سمولوف في الوقت بدل الضائع.

ونجح فيدا في منح التقدم لكرواتيا بضربة رأسية إثر ركلة ركنية انبرى لها مودريتش، وأسكن الكرة على يسار الحارس أكينفييف.

وبات فيدا ثامن لاعب كرواتي يهز الشباك في النسخة الحالية، ووحدها بلجيكا هز 9 لاعبين مختلفين في صفوفها الشباك في المونديال الروسي.

وانقذ سوباسيتش مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لدالير كوزاييف من خارج المنطقة، ثم أبعد كرة عرضية من أمام رأس إيوري غازينسكي، لكن المدافع فرنانديش أدرك التعادل بضربة رأسية إثر ركلة حرة جانبية انبرى لها ألان دزاغوييف.

وفي ركلات الترجيح، سجل لكرواتيا بروزوفيتش ومودريتش وفيدا وراكيتيتش، وتصدى أكينفييف لركلة كوفاسيتش، فيما سجل لروسيا دزاغوييف وسيرغي ايغناشيفيتش ودالير كوزياييف، وتصدى سوباشيتش لركلة فيودور سمولوف، بينما سدد فرنانديش بجوار القائم الأيمن.

23