جينيفر أنيستون: المرأة دون أطفال ليست سلعة تالفة

الممثلة الأميركية تعرب عن ألمها مما يتداول بشأن تكرار طلاقها وعدم رغبتها في الانجاب بسبب أنانيتها مؤكدة أنه ربما لديها مشاكل في الإنجاب.
الجمعة 2018/08/03
لا أحد يعلم ما يجري وراء الأبواب المغلقة

واشنطن – قالت الممثلة الأميركية جينيفر أنيستون إن قلبها لم ينفطر عقب انفصالها عن زوجها الممثل جاستين ثيرو.

وأوضحت جينيفر (49 عاما) في حوار مع مجلة “ان ستايل” الأميركية في عددها الذي سيصدر في سبتمبر المقبل أنه من الظلم اعتبار أن السيدات اللاتي لم يؤسسن أسرة ”سلع تالفة”، مشيرة إلى أن سببا طبيا ربما يكون وراء عدم حملها.

وأضافت ”الأفكار الخاطئة التي يتم تداولها بشأني مثل ‘جينيفر لا تستطيع الاحتفاظ برجل، وترفض الإنجاب لأنها أنانية ولا تفكر إلا في عملها’، تجعل قلبي ينفطر وتُحزنني”.

وكانت جينيفر قد انفصلت عن جاستين العام الماضي. ويشار إلى أن أنيستون كانت متزوجة من الممثل براد بيت لمدة خمسة أعوام، ثم انفصلا بعدما كشفت تقارير وجود علاقة بين براد والممثلة أنجلينا جولي، كما واعدت جينيفر الممثلين فينس فون وجون ماير وممثلين آخرين.

وأفادت جينيفر ”هذه افتراضات طائشة. لا أحد يعلم ما يجري وراء الأبواب المغلقة”.

وتابعت ”لا أحد يفكر في مدى حساسية أمر إنجاب الأطفال بالنسبة لي ولشريكي”.

وأوضحت ”هم لا يعلمون ما مررت به من الناحية الطبية والنفسية”، مشيرة إلى أنها ربما لديها مشاكل في الإنجاب.

وأضافت ”هناك ضغط على النساء لكي يصبحن أمهات، إذا لم يصبحن كذلك يتم وصفهن بأنهن سلع تالفة. ربما الغرض من تواجدي على الأرض ليس الإنجاب. ربما لدي أمور أخرى يجب أن أنجزها؟”.

وقالت أنيستون إنها لا تملك حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويشار إلى أن جينيفر تقوم حاليا بتصوير فيلم ”مردر ميستري” مع الممثل آدم ساندلر، ومن المقرر أن يصدر في العام المقبل.

24