جين التوتر النفسي.. قاتل

الاثنين 2013/12/23
تحديد الأشخاص الذين لديهم تغير بالجينات يعجل التدخل في الوقت المناسب

واشنطن - توصل باحثون أميركيون إلى أن أحد جينات التوتر له صلة بزيادة مخاطر الوفاة جراء السكتة القلبية أو أمراض القلب، وقال الباحثون إن مرضى القلب الذين لديهم تغير في الجينات يواجهون مخاطر متزايدة بنسبة 38 بالمئة للإصابة بالسكتة القلبية أو الوفاة.

وأوضح البحث الذي نشر في دورية "بـلاس وان" أن الطب الشخصي الذي يعتمد بشكل رئيسي على المعلومات الجينية للأفـراد، يؤكد على ضرورة التعامل بشكل أفضل مع الأشخاص الأكثـر عرضة للخطر أي الذين يخضعـون لعـلاج التوـتر النفسي عن طريق العـلاج النفسي أو العلاج بالعقاقيـر.

وتعزز هذه الدراسة الأدلة العلمية التي تشير إلى أن التوتر قد يزيد بصــورة مباشــرة مخاطر الإصابة بأمــراض القلب، حسبمــا أفادت مؤسسة القلب البريطانيــة، وقــام فريق من كلية الطب بجامعـة ديـوك بدراسة تغير أحد مكونات الحمض النـووي في الجـين البشري والتي لهـا صلـة بتـزايـد تعـرض الأشخـاص لتأثيـرات التوتـر.

وتوصل الفريق إلى أن المرضى الذين لديهم نسبة تغير جيني يواجهون خطورة متزايدة بنسبة 38 بالمئة للإصابة بالسكتة القلبية أو الوفاة جراء أمراض القلب بعد سبع سنوات من المتابعة مقارنة بالآخرين الذين ليس لديهم تغير جيني، حتى بعد الأخذ في الاعتبار عوامل مثل العمر والبدانة والتدخين.

وقال الدكتور ردفورد ويليامز مدير مركز أبحاث الطب السلوكي في كلية الطب بجامعة ديوك إن هذا البحث يمثل أول خطوة باتجاه التعرف على المتغيرات الجينية التي تحدد الأشخاص الذين تتزايد مخاطر إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأضاف أن “هذه خطوة واحدة للأمام حتى نصل إلى اليوم الذي سنكون فيه قادرين على تحديد الأشخاص الذين يواجهون خطورة متزايدة للإصابة بأمراض القلب في المقام الأول بناء على هذا النمط الجيني”.

ويمكن أن يقود تحديد الأشخاص الذين لديهم تغير في الجينات إلى تدخلات مبكرة للتعامل مع مرضى القلب الذين يواجهون مخاطر عالية للوفاة أو الإصابة بسكتة قلبية، حسبما أوضح الباحثون.

وهناك واحد من كل عشرة أشخاص وثلاثة بالمئة من النساء من بين مجموعة مرضى القلب الذين أجريت عليهم الدراسة وبلغ عددهم ستة آلاف مريض كان لديهم تغير جيني له صلة بالاستجابة السيئة للتوتر النفسي.

17