حارس مرمى كاد يفقد حياته بسبب نزاهته

الخميس 2016/05/26
يوسف الطرابلسي رفض قبول أهداف في مرماه فأشبعوه ضربا وركلا

شهدت منافسات الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم الأحد أحداثا مؤسفة خلال مباراة الملعب التونسي وضيفه مستقبل المرسى كادت تودي بحياة حارس الفريق الضيف بعد الاعتداء عليه “بوحشية” من قبل عدد من لاعبي الملعب التونسي.

وتفيد وقائع هذا الاعتداء أن الملعب التونسي كان مطالبا بتحقيق الفوز حتى يحافظ على أمله الضعيف في تفادي النزول إلى الدرجة الثانية، بيد أن الطرابلسي استبسل في الذود عن مرماه ورفض كل “إغراءات” لاعبي الفريق المنافس من أجل السماح لهم بتسجيل الأهداف في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله.

ومباشرة بعد إعلان الحكم عن نهاية المباراة توجه عدد من لاعبي الفريق المحلي وطرحوا حارس المرمى أرضا وأشبعوه ضربا ولكما، ما حتم نقله إلى إحدى المصحات الخاصة وقضى ليلته تحت العناية المركزة.

هذه الحادثة أثارت سخط الجميع في تونس، حيث عبر وزير الشباب والرياضة التونسي ماهر بن ضياء الذي زار اللاعب في المصحة، عن امتعاضه الشديد من هذا الاعتداء، مطالبا بتشديد العقوبة على المذنبين والمورطين في هذه القضية.

وعقد الاتحاد التونسي اجتماعا طارئا الأربعاء للنظر في ملابسات هذه الحادثة وتسليط العقوبات على كل من ثبت تورطه في الاعتداء على حارس مستقبل المرسى.

ومن جهة أخرى بادرت إدارة الملعب التونسي بتسليط بعض العقوبات على ستة لاعبين اعتدوا على حارس المرمى يوسف الطرابلسي، وهم خالد القربي ومحمد بن علي وهاشم عباس وقيس العمدوني وحمدي رويد وسيف الدين بلعكرمي، وتصل هذه العقوبات إلى الإيقاف عن النشاط لمدة ستة أشهر مع إمكانية فسخ عقود بعض اللاعبين.

ومن جانبه وجه رئيس اللجنة الأولمبية التونسية محرز بوصيان، تحية خاصة إلى الحارس يوسف الطرابلسي الذي احترم الميثاق الرياضي والروح الأولمبية ولعب بكل شجاعة وجدية أمام فريق يتخبط في المركز الأخير ويصارع من أجل البقاء.

22