"حافة النور" رواية ثلاثية تخبر عن قصص بابل وأساطيرها

الأربعاء 2015/10/14
في هذه الثلاثية يعايش القارئ مشاعر الحب والحقد

بيروت- عن دار “الفارابي للنشر والتوزيع”، ببيروت، صدرت رواية بعنوان “حافة النور”، للكاتب عبدالجبار عدوان.

“حافة النور” رواية ثلاثية متباعدة في الزمان متقاربة في المكان ومشتركة في الأصول والمراجع. قوامها الحب والحرب، معتمدة على أحدث ما توصل إليه علم الآثار من حقائق وعلى زخم ترجمة الألواح القديمة مؤخرا، مما أصبح يؤكد على تناقل الأساطير مع بعض التنقيحات عبر آلاف السنين، والتي مازالت ملاحقها الاجتماعية تتوغل في مجريات حياتنا. الرواية الأولى “صناعة الآلهة” تدور أحداثها عام (5000 ق.م.)، حين أسس الذين غادروا الكهف مدينة أوغاريت وحضارتها، وباشروا الكتابة والتدوين.

أما الرواية الثانية “قصص وأساطير” فتنتهي أحداثها عام (525 ق.م.) حين كان اليهود في بابل قد نشطوا يؤلفون التوراة نقلا عن أساطير الأولين ويختلقون أسطورة الوعد الإلهي وبناء المعبد الذي فشل المنقبون اليهود حتى الآن في العثور على أيّ أثر ملموس له، وكان الجيش الفارسي آنذاك يغزو مصر عبر غزة وسيناء.

أما “أحفاد بولس” فهي الرواية الثالثة وتنتهي أحداثها عام (192 ميلاديا)، أي مع بداية انشقاق المسيحية عن اليهودية وقبل الاتفاق على محتوى الإنجيل بقرن ونصف قرن.

إنه الشرق، مهد الحضارات والأساطير والديانات والحروب، والذي كلما زحف سكانه إلى النور عادوا وانزلقوا إلى حافة الظلام. في هذه الثلاثية نعايش مشاعر البشر من حب وحقد وتطلع إلى الحماية الإلهية، ونطالع خفايا التاريخ واستمرار التزييف وتقبله آنذاك كما الآن، ونرى اللعبة السياسية مستنسخة عبر العصور. فإذا كان الإمبراطور كاليغولا قد عيّن حصانه تانتوس عضوا في مجلس الشيوخ، فإن تانتوس يبدو اليوم وكأنه هو الذي يعين الشيوخ.

مؤلف الرواية عبدالجبار عدوان، كاتب وروائي فلسطيني الأصل بريطاني الجنسية، مقيم في أسبانيا، خريج دراسات عليا في العلوم السياسية والاجتماعية والإسلامية من جامعة هايدلبرج في ألمانيا.

عمل طوال ربع قرن في مجالات إعلامية عدة أثناء إقامته في لندن، ونُشرت له ثلاثة كتب عن الانتفاضة الفلسطينية الأولى. صدر لعدوان أربع روايات عن دار الفارابي هي “راوي قرطبة” (2006) و“سياسة في الجنة” (2008) و“بومة بربرة” (2010) و”فتنة الكرسي” (2013).
14