حاكم هونج كونج يتشبث بمنصبه ويهدد باستخدام القوة

الأحد 2014/10/12
المتظاهرون يطالبون باستقالة حاكم هونج كونج لتكريس الديمقراطية

هونج كونج - تعهد حاكم هونج كونج ليونج تشون-ينج الأحد بالبقاء في منصبه وحذر الطلاب الذين يطالبون باستقالته من أن حركتهم المنادية بالديمقراطية خرجت عن نطاق السيطرة.

وقال ليونج إن حصار مناطق رئيسية في ذلك المركز المالي الاسيوي والذي دخل أسبوعه الثالث الآن لا يمكن أن يستمر بلا نهاية.

وأضاف أن الحكومة ستواصل محاولة التحدث مع زعماء الطلاب ولكنه لم يستبعد استخدام"الحد الأدنى من القوة" لإخلاء المنطقة.

وأشار إلى أن الأسابيع القليلة الماضية "أثبتت أن من السهل بدء حركة جماهيرية ولكن من الصعب وقفها. "كما لا يمكن لأحد تحديد اتجاه ووتيرة هذه الحركة.إنها الآن حركة فقدت السيطرة."

وحذر ليونج أيضا من عدم وجود أي فرصة لأن يغير زعماء الصين القرار الذي اتخذوه في أغسطس والذي يحد من الديمقراطية في هونج كونج.

وتأتي تصريحات ليونج في الوقت الذي بدا فيه مقر الاعتصامات في منطقة أدميرالتي التي تضم المباني الحكومية وكأنه مخيم احتفالي في واد تحيط به ناطحات السحاب.

وتنتشر نحو 200 خيمة حاليا في شارعي جلوشستر وهاركورت اللذين كانا من أهم الشوارع الرئيسية التي تؤدي إلى حي المال في وسط المدينة.

وقال العامل في أحد مطاعم المدينة تشان شي يون (21 عاما) إنه مصمم على البقاء ودعم الطلاب الذي رفعوا مستوى الوعي بالمسائل الساسية. وقال "لقد تنبهوا لأشياء فاتتنا وأنا أدعم هدفهم."

لكن على الرغم من الأجواء الاحتفالية في أدميرالتي فان الوضع يبقى متوترا في شوارع منطقة مونج كوك حيث وردت أنباء عن مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين الليلة الماضية.

وقال ليونج إنه من الضروري أن تأخذ الحكومة في الاعتبار مطالب الطلاب لكن يجب أن تكون مطالبهم وأفعالهم قانونية.

وأضاف "سنستمر في التواصل مع الطلاب ومحاولة إقناعهم وسنحاول ألا نستخدم القوة لإخلاء المنطقة."

ومضى في القول "اذا اضطررنا إلى إخلاء المنطقة أعتقد أن رجال الشرطة سيتصرفون وفق تدريبهم المهني.. ويستخدمون الحد الأدنى من القوة. لا نريد أن يصاب شعبنا وطلابنا بأذى."

وواصل مئات الاشخاص مظاهراتهم المستمرة منذ أسبوعين الاحد بعد أن أقام ليلا الكثيرون مخيمات خارج مبان حكومية وموقعين آخرين على الاقل.

ويطالب المتظاهرون بانتخابات مفتوحة لاختيار الرئيس التنفيذي المقبل للمدينة في عام 2017 رافضين قرارا من بكين بوجوب أن تصادق لجنة انتخابية تدعمها الحكومة على المرشحين. ويطالبون أيضا باستقالة ليونج.

وفي المقابلة، قال ليونج إن المتظاهرين ليست لديهم فرصة لدفع الحزب الشيوعي الحاكم في الصين لتغيير خططه لانتخابات عام 2017 .

وأضاف ليونج أن شرطة هونج كونج ستواصل جهودها لاقناع المتظاهرين بمغادرة الشوارع لكن ستتجنب استخدام القوة إن أمكن مصرا على أنه لن يستقيل.

ونقلت قناة "آر.تي.إتش.كيه" الاذاعية عن الزعيم الطلابي ليستر شوم قوله إن خطابا مفتوحا للرئيس شي جينبينج يهدف إلى إظهار أن المظاهرات "حركة ديمقراطية سلمية" وليست حركة ثورية.

وأضاف شوم أن المظاهرات يمكن أن تتصاعد مجددا إذا رفضت حكومة المدينة المشاركة في محادثات حول إصلاحات سياسية، لكن المنظمين يشجعون حاليا الاشخاص على الحد من تحركاتهم على تنظيم اعتصام مستمر خارج مكاتب البلدية.

ويدعو الخطاب الذي نشر أمس السبت إلى بناء "نظام ديمقراطي يؤكد المساواة في الحقوق" وتسوية مشكلات هونج كونج بدون تدخل من بكين.

1