حالة تأهب قصوى في تركيا بعد انفجار في أنطاليا

الثلاثاء 2016/10/25
لم يُعرف سبب الانفجار بعد

اسطنبول - أفادت تقارير إخبارية تركية بأن عشرة أشخاص أصيبوا في الانفجار الذي وقع صباح الثلاثاء قرب غرفة التجارة والصناعة بمدينة أنطاليا جنوب غربي البلاد. ولم يتضح على الفور ما إذا كان الانفجار ناجما عن عمل إرهابي.

ونقلت وكالة "دوغان" للأنباء عن حاكم أنطاليا القول إن عشرة أشخاص أصيبوا بشظايا زجاج تناثر جراء الانفجار وأن جميع الإصابات مستقرة.

وأعلنت حالة التأهب القصوى في تركيا بعد تفجيرات متكررة أُنحي باللوم فيها على مسلحين من تنظيم داعش ومسلحين أكراد هذا العام. وحظرت السلطات في العاصمة أنقرة الاجتماعات العامة هذا الشهر خشية وقوع هجمات أخرى وحثت وزارة الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين على التفكير مليا قبل السفر إلى تركيا.

ولم يُعرف على الفور سبب الانفجار الذي وقع على بعد بضعة كيلومترات من المطار في أنطاليا وهي منتجع سياحي رئيسي على ساحل تركيا المطل على البحر المتوسط.

وفي أغسطس أصاب صاروخان منشأة تجارية قرب منتجع في الإقليم ولكنهما لم يسفرا عن سقوط ضحايا.

وقال مندريس توريل رئيس بلدية أنطاليا لقناة (سي.إن.إن ترك) "قد يكون انفجارا نتج عن حادث.المعلومات الأولية تشير إلى عدم وجود إصابات تشكل تهديدا للحياة".

وتصاعد دخان من بقايا سيارة في مرأب السيارات الموجود خارج غرفة التجارة والصناعة ولحقت أضرار بسيارات محيطة. وأظهرت مشاهد تلفزيونية أن الانفجار خلف تصدعات في واجهة المبنى وأدى إلى اقتلاع نوافذ.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي وقع في أغسطس ولكن مسلحين أكرادا ويساريين نفذوا في الماضي هجمات مماثلة أغلبها ضد قوات الأمن.

وفي أغسطس قتل مفجر انتحاري يُعتقد أن له صلة بتنظيم داعش ما لا يقل عن 50 شخصا في هجوم على حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب بجنوب شرق البلاد. وقتل ثلاثة يُشتبه بأنهم من تنظيم داعش أكثر من 40 شخصا في هجوم بالأسلحة النارية والقنابل على المطار الرئيسي في اسطنبول في حزيران.

1