حاويات الشحن بديل عملي للعشوائيات في القاهرة

شابان مصريان يتأثران بحي في لندن مبني من حاويات الشحن ويعملان على تطبيق الفكرة على الأراضي المصرية، للقضاء على الأحياء العشوائية وتمكين المصريين من منازل تتوفر فيها كل المرافق الأساسية بأسعار في متناول الجميع.
الأربعاء 2017/04/26
الاستفادة من تجارب الآخرين

القاهرة – انطلق شابان مصريان في إنجاز مشروع يتمثل في إعادة استخدام حاويات الشحن المعدنية القديمة وتعديلها وتحويلها إلى بيوت صالحة للسكن أو محلات تجارية ومطاعم، وذلك في مسعى لتوفير بنايات أرخص وأكثر تنوعا لسكان القاهرة التي تعاني ازدحاما شديدا.

وسلمت شركة كيوبكس، التي أسسها الشابان يوسف فرج وكريم رفلة قبل عام تقريبا، أول طلبية لها في أغسطس 2016 بعد أن أمضى العاملون فيها شهورا في اختبار المواد والأساليب المختلفة لتطوير الحاويات وطرق عزلها.

وأمضى رفلة فترة من الزمن في بريطانيا يدرس فكرة تعديل حاويات الشحن واستخدامها في أغراض معمارية وأسباب عدم استخدام الحاويات المعدلة في مصر.

وقال رفلة “ذهبت إلى كونتينر سيتي دي (في ضواحي لندن) وشهدت كل معالمها. ووجدت مدينة كاملة تم إنشاؤها من الحاويات وتشمل البيوت والمحلات والمطاعم وشرفات”.

وأضاف “أول سؤال تبادر إلى ذهني عندما رأيت تلك المدينة: لماذا لا يوجد بمصر مثل هذه المدن؟ ومنذ أن عدت إلى مصر بدأت في البحث بشكل متمعّن عن سلبيات استغلال الحاويات في عملية بناء المنازل، لأنني فكرت أن هناك هنات لابد من تداركها قبل الانطلاق في تنفيذ المشروع، ولذلك حرصت على تكثيف جهودي في عمل دراسة شاملة".

وتابع “بعد ذلك بدأت أنا وشريكي يوسف في تأسيس شركة كيوبكس بمصر. وتطلب منا الأمر ستة شهور قضيناها في عمل دراسة حول كيفية قطع الحاويات وماذا يمكن أن نصنع بها؟”.

وتنبأ رفلة بأن يحقق استخدام الحاويات المعدلة في البناء نجاحا في مصر نظرا لسرعة إنجاز البيت أو المتجر وإمكانية نقله، وأيضا لرخص اليد العاملة والمواد المستخدمة في مصر مقارنة مع بريطانيا.

وقال فرج ورفلة إنهما يأملان في حل مشكلة العشوائيات في مصر من خلال توفير منازل بتكلفة منخفضة نسبيا باستخدام حاويات معدلة.

وقالت فاطمة مؤمن رئيسة فريق التصميم في شركة كيوبكس "مازلنا بصدد عمل دراسة للمشروع، لنعاين ردود أفعال الناس حول فكرة ‘أنا ممكن أعيش في حاوية’. هذا ما نسعى إليه في الوقت الراهن اختبار ردود الأفعال حول العيش في حاوية. وإقناعهم بطريقة البناء الجديدة، وأن لا يخشوا الدخول والعيش في هذا المبنى السكني الذي يعتمد بناؤه على الحاويات، وأنهم لن يشعروا بأي اختلاف لأنه لا تخلو من الجدران والسقف وكشافات إضاءة وحمام، لا يختلف عن أي بيت عادي".

وقال يوسف فرج المؤسس المشارك لمشروع كيوبكس "نحن قادرون على استعمال حاويات الشحن وحل مشكلة العشوائيات بشكل كبير وسريع جدا وموفر للبلاد. نحن اليوم نضم حوالي اثنين مليون مصري يعيشون في أحياء عشوائية. وليست فقط عشوائية وإنما حتى مبانيها تم بناؤها بطريقة سيئة للغاية، وفي الأماكن الغلط. بالإضافة إلى أن هذه المباني من المحتمل أن تسقط على سكانها في أي وقت، نحن نملك الحل لإنقاذ هذه المباني، إذ من الممكن في يوم وليلة أن تُهدم وأن ينتقل سكانها بشكل مؤقت. ونحن نأتي بالحاويات بديلا لها. وفي المكان الذي كان عليه المبنى وبهذا الشكل تكون كل المباني موجودة خلال يومين".

وبعد تطوير وتعديل حاويات الشحن تصبح مثل أي منزل حديث حيث يتوفر فيه المرافق الأساسية كالمطابخ والحمامات.

24