حبك تقويم عمري

الاثنين 2015/02/16

أملأ حبيبي رئتاي بحبك، أستنشق عطر هواك، أتنفسك، أضعك في بؤبؤ العين، أكتحل عشقك، وأتلبسك، وأنت يا قلب القلب تتلبسني، تسكن قلبي وجوارحي، تملأ عيون الكون حولي.

أنت تاريخ العمر الفائت، بداية عمري الحقيقي، دونك ليس لأيامي تقويم، فحبك هو تقويم عمري.

وأنت جغرافيا حياتي، محيط قلبك، نهر عواطفك، تضاريس عمرك تسكنني، أدخلني عشقك راضية مرضية في دنيا الأحباب، من أجل هواك.. آمنت بأن العشق بداية دنيا جديدة، تحمل تفاصيلاً مختلفة.

حقاً يا عمري أشعر معك، في أحضان هواك أنني مختلفة، وأن للزهور رائحة لا تشبه رائحتها من قبلك، وأن الحدائق الغناء دونك بلا رائحة، فأنت بهاء عمري، ورحيق قلبي.

ما أحلى الحب معك، ما أحلى حبك يسكنني، يغمرني، يشعرني بدفء الدنيا، وعبيرك يتسلل على مهل يداعب أنفي في عذوبة، أضحك حتى أسمع صوتي الضاحك أصفى من تغريد عصافير الكناريا.
ما هذا السحر حبيبي؟كيف تتحول كل الألوان إلى لوحة بديعة بأنامل فنان؟ لم أعد أرى الألوان كما كانت، فقد نثر عشقك عليها فلسفة من نوع خاص، أصبحت كلها تدعو للتأمل، كلها تداعب مخيلتي، تحيلني إلى امرأة جديدة، امرأة مختلفة، امرأة عاشقة.

آه يا قلبي العاشق.. كيف انفلت لجامك، لم أعد أملكك، لم أعد ألقي عليك أوامري وفراماناتي. أيها المارد العنيد. حتى تحية الصباح ألقيها عليك قلبي فتردها على حبيبي وكأنما وحدتنا في جسد واحد بقلب واحد.

ألمس بداخلي سماحة وحب يكفيان العالم كله، فهذا هو الحب الذي يملؤني، يسكنني، يرويني، يكفيني. ما أجمل أن نشعر بآخر يحتاجنا. آخر لا يملك عنا انفصاماً، لا يستطيع البعاد.

تملأ الزهور الحمراء كل الأركان، تلون واجهات المحلات، ترسم بائعات الزهور والورد البلدي لوحة طبيعية لها لون ورائحة. شباب وفتيات ومراهقون يبتاعون وردة واحدة حمراء بلون الحب، يقولون كلمات العشق البريئة بلا خجل، يطلقون لمشاعرهم العنان بلا قيود، يتنفسون الحب في يوم الحب.

ما أجمل أن يكون للحب عيد وللعشق تاريخ محدد يتجمع فيه العشاق، يترحمون على روح قديس الحب “فالنتين” الذي انتصر للحب رغم جبروت الامبراطور الروماني “كلوديس الثاني” وساهم في تزويج العشاق. لم يخش بطش إمبراطور يخاف الحب.

واليوم رأينا الملايين يشبهون الإمبراطور كلوديس. هم ظلاميون يخشون الحب، يكرهون العشق. ما أجمل أن نعيش الحب بكل تفاصيله، وكل عام والعالم كله في حب.

21