حبيب الصايغ يفتتح أيام قرطاج الشعرية مستذكرا السياب

أيام قرطاج الشعرية يعد مكسبا من أهم مكاسب تونس اليوم، وهو يكرس مبدأ "ديمقراطية الفنون"، حتى لا تبقى أيام قرطاج حكرا على السينما والمسرح والموسيقى.
الاثنين 2019/03/25
الصايغ يحاور السياب بقصيدة

تونس- في افتتاح مهرجان أيام قرطاج الشعرية استذكر رئيس اتحاد الكتاب العرب الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ رائد الحداثة الشعرية العربية الشاعر العراقي بدر شاكر السياب، في وقت يتضاءل فيه الحضور الشعري في الأوساط الأدبية العربية لحساب أجناس كتابية أخرى.

وافتتحت الدورة الثانية من “أيام قرطاج الشعرية” في قاعة الأوبرا بمدينة الثقافة في العاصمة تونس، حيث تمتد من 22 إلى 29 مارس الجاري بمشاركة 90 شاعرا من تونس والوطن العربي وأفريقيا وأوروبا، وذلك بحضور الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية التونسي، وراشد محمد المنصوري سفير الإمارات في تونس، إلى جانب عدد من الوزراء والسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية، وحشد من المثقفين والأدباء والشعراء التونسيين والعرب، وممثلي وسائل الإعلام الوطنية والعربية.

وكذلك حضر الافتتاح عدد من رؤساء اتحادات الكتاب العرب وهم علاء عبدالهادي رئيس اتحاد كتاب مصر، يوسف شقرة رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، سعيد الصقلاوي رئيس الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، مبارك سالمين رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، محمدو أحظانا رئيس اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين، وخليفة أحواس رئيس رابطة الأدباء والكتاب الليبيين.

واعتبر وزير الشؤون الثقافية التونسي لدى إعطائه إشارة انطلاق هذه التظاهرة أن تأسيس “أيام قرطاج الشعرية يعد مكسبًا من أهم مكاسب تونس اليوم، وهو يكرس مبدأ ‘ديمقراطية الفنون’، حتى لا تبقى أيام قرطاج حكرا على السينما والمسرح والموسيقى”.

الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ عن تونس: هذا وطن يعتز بالثقافة والشعر. هذا وطن جدير بالحياة
الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ عن تونس: هذا وطن يعتز بالثقافة والشعر. هذا وطن جدير بالحياة

من جانبها، ثمّنت جميلة الماجري، مديرة “الأيام”، تأسيس هذه التظاهرة التي تجسد مقولة “الشعر أعلى مراتب الأدب”، مثنية على إيمان تونس بأهمية هذا الفن وتحقيقه حلم أجيال من الشعراء التونسيين، ومشيرة إلى عراقة تونس وثراء تاريخها الحضاري.

بعد ذلك افتتح الشاعر الإماراتي حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بكلمة موجزة ركز فيها على أن تونس بدأت احتفالاتها بكونها عاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2019، وهاهي اليوم تستضيف عشرات الشعراء من الوطن العربي والعالم على مدى أسبوع ضمن أيام قرطاج الشعرية، قائلا “هذا وطن يعتز بالثقافة والشعر. هذا وطن جدير بالحياة”.

وبدأ الصايغ قراءات المهرجان الشعرية بقصيدته “إلى بدر شاكر السباب في ذكراه الخمسين” التي قال إنه تذكر بها السياب على طريقته، ويرى أنها تصلح لتكون تحية لكل الشعراء الحاضرين والغائبين، وقد استحضر الصايغ في نصه أسئلة تتصل بالراهن العربي على المستويين السياسي والثقافي، في شكل حوار مع الشاعر الراحل بدر شاكر السياب.

وكان الممثل والمخرج العراقي الدكتور حسين علي هارف أستاذ الفنون الجميلة في جامعة بغداد قد حول قصيدة الصايغ في السياب، إلى ميلودراما افتتح بها مهرجان المربد في البصرة (2018).

وبين الشعر والموسيقى تحوّل فضاء مسرح الأوبرا في مدينة الثقافة بتونس إلى منتدى شهد مراوحات بين الشعر والعزف والغناء مع فرقة الوطن العربي للموسيقى بقيادة المايسترو عبدالرحمن العيادي، حيث توالت القراءات الشعرية من الشعراء محمد الغزي من تونس، وسامي مهدي من العراق، وجاسم الصحيح من السعودية، وراشد عيسى من الأردن، وشميسة النعماني من سلطنة عمان.

15