حب الشباب يحافظ على شباب البشرة

الأربعاء 2016/10/05
طول القطع النهائية مسؤول عن تحديد العمر البيولوجي للخلايا

توصل علماء بريطانيون من “كينغس كوليج” في جامعة لندن، إلى أن حب الشباب قد تكون له إيجابيات، حيث اكتشفوا أنه غالبا ما توجد قطع نهائية (تيلومير) طويلة في خلايا الدم الأبيض لدى الأشخاص الذين يعانون من حب الشباب، ما يزيد من حماية هذه الخلايا للبشرة من التجعد.

وأوضح موقع “هايل براكسيس” الألماني أن القطع النهائية أو تيلوميرات هي عبارة عن تسلسلات من الحمض النووي مسؤولة عن حماية الكروموزومات، لكن هذه الكروموزومات تنشف وتذبل حين تتقدم الخلايا في السن وتموت.

وتجدر الإشارة إلى أن دراسات سابقة أثبتت أن طول القطع النهائية مسؤول عن تحديد العمر البيولوجي للخلايا. كما سبق أن توصل أخصائيون في طب البشرة في الماضي إلى أن بشرة من يعانون من حب الشباب تتقدم ببطء في السن، ما يعني أن بشرتهم تتعرض للتجاعيد في سن متأخرة من حياتهم.

21