حجب جائزة "العمل المسرحي المتكامل" بأيام قرطاج المسرحية

الأحد 2017/12/17
تتويج الأفضل

تونس - أعلنت لجنة تحكيم أيام قرطاج المسرحية حجب جائزة "العمل المسرحي المتكامل" للدورة التاسعة عشرة للمهرجان التي اختتمت أمس السبت.

وقال رئيس لجنة التحكيم عبدالحليم المسعودي خلال كلمته بحفل الختام بالمسرح البلدي بتونس إن بعض الأعمال لم تصل إلى المستوى المطلوب وبدت سطحية وغاب عنها العمق المسرحي.

وأضاف أن الأعمال جاءت متوسطة وحملت نفس الهموم والاتجاه الفكري والجمالي وعكست التأثر الكبير للمخرجين بالواقع.

وتابع "اللجنة وقفت على جملة من الإخلالات وأنه على مستوى الإخراج هناك ارتباك في الخيارات الجمالية، ما تسبب برخاوة بنية العمل المسرحي وتعويل الإخراج على الثرثرة البصرية بالمعالجة السينوغرافية".

وفي باقي جوائز الدورة التاسعة عشرة منحت اللجنة جميع الجوائز مناصفة فذهبت جائزة أفضل إخراج إلى التونسية وفاء الطبوبي عن عرض "الأرامل" والعراقي علي دعيم عن عرض "صفر سالب".

وذهبت جائزة أفضل نص مسرحي إلى السوري شادي دويعر عن عرض "ستاتيكو" والجزائري الرزقي ملال عن عرض "بهيجة".

وتحصلت على جائزة أفضل أداء نسائي كل من المغربية آمال بن حدو عن دورها في عرض "صولو"، والسورية نوار يوسف عن دورها في "ستاتيكو".

وذهبت جائزة أفضل أداء رجالي إلى المغربي سعيد الهراسي عن دوره في "صولو" والسوري سامر عمران عن دوره في "ستاتيكو".

وتنافست على جوائز المهرجان 11 مسرحية من مصر والأردن والمغرب والعراق وسوريا والجزائر وتونس وساحل العاج وبوركينا فاسو ومالي.

ومنح الاتحاد العام التّونسي للشغل (المنظمة الشغيلة) جائزة أفضل تقنية مسرحية للتقني التّونسي شوقي مشاقي عن مسرحية "الصبية والموت".

فيما منحت النقابة الوطنية للصحفيين التّونسيين جائزة "نجيبة الحمروني لحرية التعبير" للعمل التّونسي "الرهوط" لمخرجه عماد الماي.

وشهد حفل الختام تكريم مجموعة من الفنانين والنقاد هم الناقد المصري أبو الحسن سلام والممثلة السورية سلاف فواخرجي والمخرج العراقي صلاح القصب.

كما قدّمت جامعة بغداد للفنون الجميلة درع الجامعة لإدارة المهرجان فيما منحت نقابة الفنانين الأردنيين درعا آخر للأيام المسرحية.

وكرم المهرجان أيضا العمل المسرحي الذّي يحمل عنوان "وجيعة" (ألم) ومخرجه محمد أمين الزواوي وهو أوّل عرض مسرحى عربى يقدمه نزلاء بسجن "برج الرومي" ببنزرت (شمال).

والمسرحية اجتماعية كوميدية دارت أحداثها حول حياة شاب يدعى وجد نفسه بعد خروجه من السجن في حالة بطالة ويفشل في إيجاد عمل يوفر له لقمة العيش وشاءت الأقدار أن يقع بين أفراد شبكة "العصابة" مختصة في تهريب الآثار ومن هناك تبدأ قصته.

وافتتحت أيام قرطاج المسرحية في 8 ديسمبر الحالي وقدّمت نحو 105 عروض مسرحية.

وأوقف المهرجان الأبرز مسرحيا في تونس والذي تأسس عام 1983، منح أي جوائز منذ 2003 قبل أن تعود المنافسة مرة أخرى العام الماضي. وكان يقام كل عامين بالتبادل مع أيام قرطاج السينمائية قبل أن يصبح موعدا سنويا.

1