حجب مواقع التواصل إحدى وسائل الحوثيين للسيطرة على المعلومات

الاثنين 2015/06/01
الإجراءات المتخذة من "يمن نت" لحجب الإنترنت شملت المواقع الإخبارية الأكثر تأثيرا وتصفحا

صنعاء – اتهم صحفيون وإعلاميون يمنيون، ميليشيات الحوثيين بحجب شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد، بالإضافة إلى بعض المواقع الإخبارية المحلية والدولية.

وتفاجأ معظم اليمنيين بعدم القدرة على تصفح المواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي منذ ظهر يوم السبت الماضي، خصوصا في العاصمة صنعاء، عدا بعض المناطق اليمنية التي لا زال تصفّحُ الإنترنت فيها متاحا لكن بصعوبة.

وقال ناشطون من عدد من المحافظات اليمنية، بينها تعز ومأرب وحضرموت، إنهم لم يتمكنوا من الدخول إلى حساباتهم في فيسبوك وتويتر، بينما تمكن مراسل وكالة الأناضول من الولوج إلى فيسبوك عبر برنامج بروكسي كاسر للحجب.

كما أن بعضهم وجد صعوبة في الدخول إلى حسابه في انستغرام، وآخرون لم يتمكنوا من استخدام تطبيق واتس آب على هواتفهم، فيما تمكنوا من تصفح المواقع الأخرى بكل سهولة.

واتهم الناشطون في اليمن، الحوثيين بحجب الشبكات الاجتماعية عبر مؤسسة الاتصالات الحكومية “يمن نت” التي يسيطرون عليها في صنعاء وتتحكم في خدمات الإنترنت في عموم المحافظات. من جانبها قالت مؤسسة الاتصالات إن “ثلاثة أرباع السعات الدولية للإنترنت خرجت عن الخدمة جراء التخريب”، حسب خدمة إخبارية عبر الجوال لوكالة الأنباء الرسمية، الواقعة تحت السيطرة الحوثية، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

غير أن أحد خبراء البرمجة والشبكات، فند هذه المزاعم واتهم الحوثيين بتعمّد تعطيل وحجب المواقع الأكثر تأثيرا وتصفحا في اليمن، ولاسيما الإخبارية التابعة لوسائل الإعلام الكبرى والدولية والتي تغطي الأحداث في اليمن، وذلك ضمن سياستهم المستمرة في تضييق الخناق على وسائل الإعلام.

وقال الخبير في البرمجة والشبكات، الذي رفض ذكر اسمه لأسباب أمنية، بأن هذا ليس عطلا في الكابلات وإنما إجراءات متخذة من “يمن نت” لحجب المواقع الإخبارية الأكثر تأثيرا وتصفحا، خصوصا المحسوبة على جبهة المقاومة الشعبية، كما تعمدت حجب الموقع الاجتماعي “فيسبوك” الأكثر تصفحا واشتراكا في اليمن. مؤكدا أنه لو كان عطلا في الكابلات الدولية لتوقفت خدمة الإنترنت بالكامل في جميع محافظات الجمهورية.

ولجأ بعض متصفحي الإنترنت إلى استخدام برنامج “كسر الحجب”، وقد ساعدهم في تحقيق الغرض وتمكنوا من فتح المواقع المحجوبة، وهو ما لفت إليه الخبير البرمجي بأن جماعة الحوثي حجبت هذه المواقع وليس كما زعمت بأنه “عطل في الكابلات”. وأضاف “لا زالت بعض المواقع تعمل ولم تحجب، وكذلك بعض البرامج التطبيقية”.

ومنذ سيطرتهم على السلطة في البلاد حجب الحوثيون العشرات من المواقع الإخبارية المحلية وكذلك الدولية منها “العربية نت” و”الجزيرة”، وغيرها من المواقع ضمن حملة لمواجهة الإعلام وعدم كشف حقيقة الأوضاع في اليمن، كما اقتحموا عددا من مكاتب القنوات الفضائية والصحف الورقية.

18