حذاء رياضي يسيء لسمعة رئيس إندونيسيا

الخميس 2017/06/15
جوكو سعى للدفاع عن نفسه بالقول إنه ارتدى الحذاء الرياضي نظرا لأنه خفيف

جاكرتا - تعرض الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى سيل من الانتقادات بين فقراء بلاده بعد أن ظهر أمام عدسات المصورين وهو يرتدي حذاء رياضيا أساء على ما يبدو لسمعة هذا السياسي المعروف بقربه من الشعب.

وثار جدال على الشبكات الاجتماعية بعد أن شوهد الرئيس الإندونيسي وهو يرتدي حذاء رياضيا باهظ الثمن يحمل علامة شركة “نايك” الأميركية المتخصصة في إنتاج الملابس والأحذية والأدوات الرياضية خلال زيارة عمل إلى إقليم جاوة الغربية الأسبوع الماضي.

وأشار المنتقدون إلى أن الرئيس كان يرتدي حذاء “نايك لونار إيبيك فلايكنت”، خلال إحدى زياراته الميدانية المتكررة، في وقت يشكو فيه الكثير من الإندونيسيين من زيادة الأسعار في معظم السلع الاستهلاكية.

وجاء في مشاركة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي “هل هذا ما تصفونه برجل الشعب؟ يتباهى بحذاء قيمته 2.8 مليون روبية (200 دولار) في حين يكون الشعب مثقلا بعبء زيادة تكاليف الكهرباء”.

وأمام هذه الحملة الواسعة ضده سعى جوكو للدفاع عن نفسه بالقول إنه اختار أن يرتدي هذا الحذاء الرياضي نظرا لأنه خفيف وكان يريد أن يظهر بشكل مختلف عن المعهود و”حتى لا يراني الناس مملا”.

وأكد كايسانج بانجاريب، أحد أبناء جوكو الذي غالبا ما كان يسخر من منتقدي والده في مدونته، أن والده اختار حذاء “نايك” الرياضي نظرا لأنه مريح.

ويعتقد مؤيدون لويدودو البالغ من العمر 56 عاما أن الكثير من الإندونيسيين سيتهافتون على شراء حذاء مشابه، كما حصل في نوفمبر الماضي، حينما دفعت سترة تحمل علامة “زارا” ارتداها خلال كلمة له أمام الناس إلى الاصطفاف أمام المحلات لشرائها.

والرئيس المتواضع كما يلقبه الكثير من أبناء شعبه، الذي يرتدي عادة قميصا طويلا باللون الأبيض، لا يمثل رمزا للموضة بالنسبة إلى الشبان الإندونيسيين الذين يعدّون من أكثر مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم.

ورئيس إندونيسيا حاصل على جائزة “بينتانج جاسا أوتاما” التي منحه إياها نظيره السابق سوسنلو بامبانج يودهويونو في عام 2011. وصنف على أنه أحد المفكرين العالميين لعام 2013.

12