حذاء شتاء 2015 قطعة إكسسوار عصرية

الأحد 2014/12/28
"البوت" يزدان بحليات تتلألأ باللون الذهبي

برلين - يعد حذاء الشتاء “البوت” من القطع الأساسية التي لا غنى عنها في خزانة الثياب الشتوية لأيّ امرأة عصرية؛ كونه يمنحها إحساساً بالدفء وإطلالة مفعمة بالأنوثة والأناقة. وفي شتاء 2015 يطل “البوت” بتصاميم جذابة تخطف الأنظار بفضل الحليات التي تزينه.

وقال خبير الموضة الألماني غيرد مولر تومكينس إن موضة هذا الموسم تسلّط الأضواء على السيقان، وبالطبع يعد “البوت” أفضل خيار لجذب الأنظار إلى السيقان، لافتاً إلى أن البوت يعتبر هذا الشتاء بمثابة قطعة إكسسوار عصرية.

وأوضحت خبيرة الموضة الألمانية كلاوديا شولتس أن “البوت” يزدان بحليات تتنوع بين الأبازيم الكبيرة والسحّاب والسلاسل والترتر، والتي تتلألأ باللون الذهبي الرائج بقوة هذا الموسم، والتي تخاطب في المقام الأول المرأة الباحثة عن إطلالة جريئة تعكس تفرد أسلوبها.

أما المرأة التي تبحث عن إطلالة عصرية وأنيقة ولكن أكثر هدوءا، فيمكنها اختيار الموديلات، التي تزدان بحليات أكثر رقة مثل نقوش الزهور الملونة أو نقوش جلود الحيوانات أو لآلئ الهنود الحمر.

ومن جانبها، أكدت مستشارة المظهر الألمانية إنيس مايروزه أن الأحذية ذات الحليات الجذابة تغازل في المقام الأول المرأة طويلة القامة ذات السيقان الممشوقة، ولا تناسب المرأة قصيرة القامة والمرأة ذات السيقان الممتلئة؛ لأنها تجعل السيقان تبدو قصيرة.

وأشارت شولتس إلى أن الحليات اللافتة للأنظار تزين هذا الموسم موديلين من الأحذية بصفة خاصة، ألا وهما: الأحذية الضخمة ذات النعل السميك، مثل “بوت تشيلسي”، وأحذية الشتاء الأنيقة ذات الكعب، مثل “بوت” الكاحل، الذي يمثل مزيجاً فريداً بين “البوت” والحذاء ذي الكعب العالي.

ويأتي البوت الضخم ذو النعل السميك بمقدمة مستديرة، بينما يتجمل “بوت” الكاحل بمقدمة مدببة.

ولفتت مايروزه إلى أن هذه الأبوات،لا سيما الموديلات الضخمة ذات النعل السميك، تتناغم مع التنانير والفساتين، التي يصل طولها إلى الركبة؛ حيث يعمل ذلك على إطالة السيقان بصرياً.

ويمكن الحصول على التأثير ذاته مع سراويل الجينز الملتصقة بالجسم (Skinny) وسراويل 7/8 والجوارب الطويلة، لا سيما الموديلات التي تتألق بنفس لون “البوت”، بخلاف السراويل ذات الأرجل الواسعة، والتي تجعل المظهر العام يبدو مترهلاً.

20