حذر ألماني على الحدود مع فرنسا

الشرطة الاتحادية في ألمانيا تتولى الرقابة على المعابر الحدودية مع فرنسا شملت الطرق والنقل العام.
الخميس 2018/12/13
استنفار أمني

برلين - عقب الهجوم الإرهابي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، تراقب الشرطة الاتحادية في ألمانيا حاليا عددا من المعابر الحدودية مع فرنسا.

وقال متحدث باسم الشرطة الأربعاء إن الشرطة تتولى الرقابة على المعابر الحدودية في مدن كيل وإفتسهايم وبرايزاخ ورايناو.

وأوضح أن المسافرين من ألمانيا إلى فرنسا عبر هذه المعابر سيتعين عليهم الانتظار لمدة قد تصل إلى 90 دقيقة، مضيفا أنه لم تتضح بعد المدة التي ستستمر فيها الرقابة على هذه المعابر، وقال: “نحن متوقفون على زملائنا في فرنسا. طالما أن الوضع لم تتم تسويته بعد، سنواصل الرقابة على المعابر”.

وذكر أن الرقابة الحدودية مع فرنسا لا تقتصر فقط على الطرق، بل تشمل أيضا النقل العام، مثل “ترام دي” العابر للحدود، والذي تم إغلاق خطه بالكامل، ثم استُؤنفت حركته في اليوم التالي.

وبحسب بيانات الشرطة، يتم أيضا مراقبة جسر المشاة وراكبي الدراجات “باسريل دي دو ريف” الذي يربط بين مدينة كيل الألمانية وستراسبورغ الفرنسية.

وأودى هجوم إطلاق النار الذي وقع مساء الثلاثاء في مدينة ستراسبورغ بحياة ثلاثة أفراد، وأسفر عن إصابة 12 آخرين، بينهم 6 أصيبوا بإصابات بليغة.

وتحقق الشرطة في الواقعة على خلفية عمل إرهابي. ولا تزال تبحث عن الجاني.

5