حذف فيسبوك.. حملة عالمية تهدد الموقع العالمي

35 في المئة من المستطلعين يقولون إنهم يستخدمون موقع التواصل الاجتماعي بنسبة أقل من السابق في أعقاب فضيحة الخصوصية.
السبت 2018/04/14
فضيحة تهز الشركة

واشنطن - أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته مؤسسة الأبحاث التقنية “تاكبينيون” Techpinions أن 9 في المئة من الأميركيين حذفوا حساباتهم على فيسبوك بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية.

وكتبت كارولينا ميلانسيسي المحللة في الشؤون التقنية “لقد سجل مارك زوكيربرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك رقما قياسيا، في إشارة إلى أن حملة حذف فيسبوك deletefacebook# ليس لها تأثير ملحوظ، وادعى أنه لم يكن هناك انخفاض كبير في المستخدمين”.

وأشارت إلى أن تلك الأرقام قد لا تقلق فيسبوك، لكن هناك خطوات يتخذها المستخدمون يجب أن تكون مقلقة بشكل أكبر، لأنها تؤثر بشكل مباشر على نموذج أعمال فيسبوك، مثل التوقف عن مشاركة بياناتهم مع الموقع. وتكشف الدراسة أن العديد من مستخدمي فيسبوك يشعرون أن خصوصياتهم قد تم استغلالها على الموقع ويتخذون الآن إجراءات ضد الموقع.

وقال نحو 35 في المئة من المستطلعين إنهم يستخدمون موقع التواصل الاجتماعي بنسبة أقل من السابق في أعقاب فضيحة الخصوصية، وأعرب 21 في المئة ممن شملهم الاستطلاع عن خططهم تجاه خفض الوقت الذي يقضونه على الموقع بشكل كبير للغاية.وتشير الدراسة إلى أن هذه الأرقام يجب أن تكون مهمة لفيسبوك، لأنه إذا كان هناك عدد أقل من الأشخاص يقومون بتسجيل الدخول إلى الموقع، فإن ذلك قد يهدد مكانة الموقع.

وأظهرت الدراسة أنه ليس فقط خبراء الإعلام أو الصناعة الذين يهتمون بفضيحة كامبريدج أناليتيكا، إذ أن المستخدمين العاديين لديهم علم بالأمر وتفاصيله، إذ قال ما يقرب من 40 في المئة من المستجوبين إنهم كانوا “على دراية تامة” بالفضيحة، بينما بدا الرجال أكثر وعيا من النساء.

وعندما سُئل المستخدمون عما قد يتطلبه الأمر لاستعادة ثقتهم، قالوا إنهم يرغبون في الحصول على فهم أفضل للبيانات الشخصية التي جمعها فيسبوك وشاركها مع جهات خارجية، كما أنهم يرغبون في الحصول على المزيد من القوة للتحكم في أنواع البيانات الشخصية التي تتم مشاركتها مع أطراف ثالثة مثل المعلنين والباحثين.

وهذه ليست الدراسة الأولى التي تخرج بهذه النتائج، إذ أظهر مسح منفصل أن فيسبوك أصبحت الآن الشركة التكنولوجية الرئيسية الأقل موثوقية.

ووجدت الدراسة أن نحو 56 في المئة من الأميركيين يثقون في فيسبوك بشكل أقل من الشركات الأخرى على غرار تويتر وغوغل وأمازون وأوبر ومايكروسوفت.

وصرح 28 في المئة من المستخدمين بأنهم لا يثقون في فيسبوك على الإطلاق.

19