حراك قطري مكثف للبناء على زخم المصالحة مع مصر ودول الخليج

وفد قطري إلى القاهرة لبحث علاقات التعاون بين البلدين بعد مسار المصالحة.
الثلاثاء 2021/03/09
انفراجة في العلاقات

القاهرة - وصل وفد قطري الاثنين إلى العاصمة المصرية في زيارة تستمر يومين بهدف تسريع استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بشكل كامل خلال المرحلة المقبلة تنفيذا لمخرجات قمة العلا الخليجية، التي انعقدت في شهر يناير الماضي بالمملكة العربية السعودية.

وتقوم قطر بتحركات مكثفة للبناء على زخم المصالحة في الحيز الخليجي والمصري استعدادا لمرحلة جديدة، ترتبط وفق مراقبين بمدى التزام الدوحة بعدم تعكير صفو أجواء المصالحة.

ويلتقي الوفد القطري الذي يترأسه الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الشؤون القانونية بوزارة الخارجية القطرية، بمسؤولين في وزارة الخارجية المصرية لبحث تنفيذ بنود اتفاق العلا، في خطوة جاءت بعد تطورات لافتة منذ انخراط البلدين في مسار المصالحة.

وأفادت صحيفة "الأهرام" المصرية بأن الزيارة تتضمن "بحث علاقات التعاون بين مصر وقطر"، ونقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها إنها "تأتي في إطار جهود مصرية قطرية حثيثة للإسراع في عودة العلاقات المصرية القطرية إلى طبيعتها قبل الأزمة مع قطر منتصف عام 2017".

ويعد الوفد القطري هو الأول من نوعه الذي يبدأ محادثات بمصر منذ إعلان المصالحة الخليجية في السعودية قبل شهرين.

وتأتي زيارة الوفد القطري بعد أيام على لقاء ثنائي جمع وزيري خارجية مصر سامح شكري ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، على هامش اجتماعات الجامعة العربية في دورتها الـ155 على مستوى وزراء الخارجية، والتي تسلمت قطر رئاسة الدورة الحالية لها.

وجاء لقاء الوزيرين المصري والقطري ليكون الأول من نوعه بينهما منذ بدء الأزمة الخليجية منتصف 2017، وبعد نحو شهرين على إتمام مصالحة بين قطر والرباعي الذي كان يقاطعها، السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

والاثنين زار وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قطر في زيارة هي الأولى من نوعها منذ إعلان المصالحة الخليجية.

واستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الأمير فيصل بن فرحان، حيث استعرض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وتطرقت المباحثات إلى أهمية تعزيز العمل العربي والخليجي المشترك، ورفض كل ما يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومناقشة مستجداتها.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن أمير قطر تلقى "رسالة شفوية من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز تتصل بالعلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها وأبرز المستجدات الإقليمية والدولية".