حراك 25 سبتمبر ينظم احتجاجات في مصراتة الليبية

الأربعاء 2017/09/27
أزمة اقتصادية واجتماعية حادة يعيشها الليبيون بسبب الفوضى

طرابلس- انعكست فوضى الأوضاع الليبية والصراع على السلطة والشرعية على الحياة اليومية لليبيين بشكل كبير مما جعلهم يعيشون أزمة اقتصادية واجتماعية حادة.

وشارك المئات من المدنيين الليبيين بين رجال وأطفال ونساء وشيوخ في مظاهرات بالشوارع، الاثنين، للتنديد بحالة الفوضى وللاحتجاج على تدني الأوضاع المعيشية للمواطن الليبي وإغفال أولي الأمر له في ظل تنافسهم على السلطة والسيطرة في البلاد.

ونظم المظاهرات حراك 25 سبتمبر وردد المتظاهرون في طرابلس ومصراتة وغيرهما من المدن الليبية هتافات عديدة ورفعوا لافتات كثيرة منها ما كتب عليه “خرجنا من أجل التغيير” و”لا لتقسيم ليبيا.. لا لحكم العسكر” و”إذا لم تحب بلدك فلا تكن ضده” و”حقوق المواطن مسلوبة والسراج في غيبوبة” و”لا للحرب نعم للسلام”.

وطالب المتظاهرون بإنهاء الفوضى التي تعاني منها ليبيا منذ الانتفاضة على الزعيم الراحل معمر القذافي في 2011.وعبّر المتظاهرون عن ضيقهم من أوضاعهم المعيشية لأسباب عديدة منها تأخر الرواتب وارتفاع الأسعار بشكل كبير جرّاء زيادة التضخم. ورفع متظاهرون في مصراتة أكياس قمامة علقوا عليها صور سياسيين مع شكواهم من فساد الحكومة.

ولم تتمكن حكومة الوفاق الوطني، التي تشكلت بموجب اتفاق 2015، من بسط سيطرتها بالكامل في العاصمة طرابلس تاركة ليبيا في صراع بين ثلاث حكومات مرتبطة بتحالفات مسلحة متنافسة.

وبسبب الخلافات داخل المجلس الرئاسي المؤلف من تسعة أعضاء لم تستطع حكومة الوفاق الوطني أن تتصدى لأزمة السيولة الحادة، وإنقاذ الخدمات العامة من التداعي أو إخضاع الفصائل المسلحة القوية لسيطرتها.

ورغم أن إنتاج النفط تحسن جزئيا وتمكنت قوات محلية من طرد تنظيم داعش من معقله في شمال أفريقيا في سرت العام الماضي، فإن الفراغ الأمني في وسط البلاد وجنوبها مستمر، فيما تسيطر الجماعات المسلحة على الاقتصاد غير الرسمي.

4